كبير المدققين في بولندا يطالب بإجازة غير مدفوعة حتى نهاية التحقيق بعد مزاعم طالته الأسبوع الماضي

تدعو المعارضة البولندية إلى إقالة Marian Banaś كبير المدققين في البلاد بعد مزاعم بممارسة أفعال مشبوهة في منزله الواقع في مدينة كراكوف

واعلن Banaś في بيان أنه سوف يأخذ إجازة غير مدفوعة الأجر حتى انتهاء التحقيق في قضيته , ومن المتوقع أن تستمر حتى النصف الثاني من شهر أكتوبر على الأقل قال ” لن أسمح لتشويه سلطتي” .

يدعي Banaś أنه باع المبنى المكون من طابقين لشاب أراد استثماره كفندق ، ولكن لايوجد معلومات لديه حول ارتباطع بعصابة تقدم خدمات جنسية بالساعة للنزلاء.

كان Banaś الرئيس الحالي للمكتب الأعلى لتدقيق الحسابات ووزير المالية السابق ، مالك منزل في كراكوف لمدة 19 عامًا على الأقل ، وكان قد اعلن عن امتلاكه للمنزل في نهاية عام 2015 ،عندما أراد بيع المنزل وابرم عقد بيع أولي ، بينه وبين مشتري يدعى دافيد يبلغ من العمر 26 عامًا يعمل في الدعارة وفق مانشرته وكالة “أونيت”.

توضح الوثائق أيضًا أن العقار لم يتم بيعه في ذلك الوقت ، وأنهى الطرفان اتفاقية البيع الأولية في ديسمبر 2018 .

وعلق Banaś على المعلومات قائلاً “حصلت على المنزل من قبل صديق عزيز كان وحيداً وفي عام 2007 ،وهبني منزل عائلته ، بعد سنوات قررت بيعه. لقد وقعت عقد إيجار مع شاب كان يريد إدارة مشروع فندقي، لسوء الحظ ، لم يحصل على قرض ولم يشترِ المبنى مني، كنت لا أزال في وارسو في ذلك الوقت ، القضية مغلقة بالفعل ، لم أعد مالك المبنى “.

وأكد أن الصحفي الذي أعدّ التقرير على TVN ليس صديقه وإنما ” هو والد الرجل الذي استأجر منزلي للأنشطة الفندقية. قابلته عندما وقعت العقد مع ابنه “.

واشار Banaś إلى أن اثارة القضية في هذا التوقيت يعتبر” تلاعب كبير واستفزاز يستهدف الحكومة. لأننا نجحنا. إنه نوع من الانتقام ، لكننا مستعدون لذلك. لقد حققنا نجاحات لم يقم بها أسلافنا “.

تعد هذه الادعاءات التي تناولتها وسائل الإعلام البولندية خلال عطلة نهاية الأسبوع هي إحراج جديد للحزب اليميني الحاكم قبيل الانتخابات البرلمانية التي ستجري في 13 أكتوبر  , والحاصل على اغلبية للفوز بالانتخابات البرلمانية وفق احدث استطلاع للرأي في البلاد.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة