fbpx

معاناة السائحين البولنديين بعد إفلاس شركة «توماس كوك» عملاق السياحة البريطانية

أفاد مكتبا شركة السياحة والسفر” Thomas Cook” البريطانية وشركة Neckermann البولندية المتعاونة معها أن غالبية السياح البولنديين الذين عانوا من إفلاس شركة توماس كوك السياحية ، متواجدين في إجازة في الجزر الأسبانية، وخاصة في جزيرة مايوركا.

وأكدت مكاتب Thomas Cook وشركتها المتعاونة Neckermann ، التي تعمل في بالما ، المدينة الرئيسية في جزيرة مايوركا ، أن بعضًا من مئات السياح البولنديين المقيمين في الجزيرة الإسبانية جاءوا إليهم طلبًا للمساعدة بعد أن طُلب منهم دفع رسوم إضافية مقابل إقامتهم في الفنادق.

وأوضح ممثل لمكتب Neckermann في مدينة بالما أن الشركة المفلسة Thomas Cook هي من تعمل في مكاتب السياحة المتواجدة في مايوركا. لكن موظفيها يرفضون التحدث إلى وسائل الإعلام.

أبلغ ممثل مكتبThomas Cook في بالما”في الوقت الحاضر ، يتم إصدار جميع الاتصالات المتعلقة بحالة السياح الذين يعانون من إفلاس شركتنا فقط من المقر الرئيسي في بريطانيا “.-

وفقًا للمكتب الصحفي التابع لوزارة الشؤون الخارجية يوم الثلاثاء ، تضمن شركة Thomas Cook تأمين رحلة ذهاب وعودة فقط إلى البولنديين الذين توجهوا إلى وجهتهم السياحية من بريطانيا العظمى وفقا للشركة “سيتم تزويد هؤلاء العملاء برحلة العودة إلى بريطانيا العظمى كجزء من عمليات الضمان القياسية التي أطلقها توماس كوك بالتعاون مع المؤسسات البريطانية”.

فوجئ السياح البولنديون بإفلاس شركة السياحة البريطانية في جزر البليار ،و واجهت مجموعة مؤلفة من 17 بولنديًا مشاكل عندما طُلب منهم دفع رسوم إضافية إلى الفندق ، في مقاطعة اليكانتي في شرق إسبانيا ، المجموعة تعيش بشكل دائم في ألمانيا، لقد جاءوا في إجازة عبر شركات ألمانية مرتبطة بـ Thomas Cook.

وفي ألمانيا حيث يوجد 300 ألف في رحلات تابعة للشركة، ستقع المهمة على عاتق شركات التأمين للمساعدة في عودتهم.

وقالت شركة كوندور الألمانية للطيران، وهي جزء من مجموعة توماس كوك، إنها تقدمت بطلب للحصول على قرض من الحكومة الألمانية. وتبحث الحكومة هذا الطلب.

يوم الثلاثاء ، أعلنت Neckermann Polska أنه بسبب انهيار Thomas Cook ، ستقوم بإلغاء الرحلات المجدولة إلى مايوركا وجزيرة Zakynthos اليونانية في هذا اليوم ، بالإضافة إلى رحلات الأربعاء إلى جميع الوجهات السياحية ، كما أوضحت أنها علقت إمكانية إجراء حجوزات جديدة لأي موسم عطلة.

قال نائب وزير الشؤون الخارجية Szymon Szynkowski vel Sęk ” هناك حوالي 3.5 ألف سائح بولندي في الخارج ذهبوا في إجازة مع وكالة سفر Neckermann المرتبطة مع وكالة السفر البريطانية Thomas Cook ، التي أفلست يوم الاثنين”.

واضاف نائب وزير الشؤون الخارجية إنه في حالة حدوث مشكلة ، يجب على السياح أولاً الاتصال بالمقيم – الشخص الذي يمثل وكالة السفر في مكان الرحلة. وأكد في الوقت نفسه أنه في حالة حدوث مشاكل ، التواصل مع السفارات البولندية .

واشار مكتب Neckermann لقد أصبح الوضع في بعض الفنادق والمطارات وشركات النقل والمنتجعات السياحية أكثر تعقيدًا بسبب حاجة السلطات البريطانية إلى إعادة مئات الآلاف من السائحين إلى الوطن بسبب افلاس الشركة البريطانية توماس كوك وهذا له تأثير على صناعة السياحة بأكملها في العالم ، بما في ذلك عملاء الفرع البولندي من Neckermann.

وشكّل إفلاس “توماس كوك” ضربة قاسية لقطاع السياحة الأوروبي ، ويتوجب عليها الآن إعادة 600 ألف سائح من مختلف أنحاء العالم، بينهم 150 ألف سائح بريطاني، ما سيشكل أكبر عملية من هذا النوع منذ الحرب العالمية الثانية.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة