تجدد الاتهامات بين بولندا وإسرائيل حول معاداة السامية..بولندا تنفي!

نفى Błażej Spychalski المتحدث باسم الرئاسة البولندية ما تتناقله وسائل الاعلام حول كلام الرئيس البولندي بأن حكومة إسرائيل المسؤولية عن تأجيج معاداة السامية في بلاده في الآونة الأخيرة.

وقال Błażej Spychalski بأن الرئيس أندريه دودا لم يقل أبدًا أن” إسرائيل مسؤولة عن الهجمات المعادية للسامية في بولندا مؤخرًا. يمكن لجميع المشاركين في الاجتماع تأكيد ذلك”.

ونشر موقع Jewish Insider الأميركي اليهودي الخميس عن أشخاص حضروا الاجتماع الذي عقده دودا في قنصلية وارسو بنيويورك الأربعاء الماضي مع زعماء الجالية اليهودية في الولايات المتحدة، قولهم إن الرئيس البولندي أعرب عن أسفه إزاء عدم ندم حكومة إسرائيل على تصريحاتها عن ضلوع البولنديين في محرقة اليهود إبان الحرب العالمية الثانية “الهولوكوست”.

وأشار دودا إلى أن التصريحات التي وردت في فبراير الماضي على لسان وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس كانت مهينة للشعب البولندي وأسفرت عن ارتفاع وتيرة الهجمات ضد اليهود في البلاد، مشيرا إلى مطالبات في بلاده بالامتناع عن زيارة إسرائيل ما لم يعتذر كاتس.

وأشار الحاخام شمولي بوتيتش ، الذي شارك في الاجتماع مع الرئيس أندريه دودا ، إلى هذه المسألة قال” أخبر الرئيس الحاضرين أن البولنديين شعروا بالإهانة الشديدة من كلام كاتس “.

وقال إدوارد موسبيرغ وهو من الناجين من الهولوكوست حسب الموقع، عن تأييده لدودا في هذه المسألة، قائلا إن اليهود الإسرائيليين مثل كاتس يتحملون المسؤولية عن ارتفاع وتائر معاداة السامية.

ويعقد الرئيس البولندي اجتماعات سنوية في القنصلية العامة لجمهورية بولندا في نيويورك ، مع مجموعة واسعة من ممثلي الشتات اليهودي الأمريكي ، خلال زيارات الرئيس البولندي للولايات المتحدة الأمريكية.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة