fbpx

ازدياد مخاوف المسلمين في بولندا من تفاقم مظاهر التعصب والاعتداء ضدهم

 

 

نشرت جريدة “نيويورك تايمز” الأمريكية مقالا أكدت فيه أن الجالية المسلمة في بولندا تشعر بالقلق والخوف من أعمال الكراهية والتعصب التي تفاقمت منذ اعتداءات باريس 2015 . 
وجاء في المقال أن فتاة مسلمة تدعى “ديزنتا باغدونويزك”،والتي تقطن ببلدة كروزينياني على بعد أميال من الحدود مع روسيا البيضاء، قالت ” أن الشعور بالخوف تزايد مع اعتداءات باريس وأزمة اللاجئين في أوروبا, ووصول الحزب اليميني المتشدد إلى رئاسة حكومة بولندا”.
وذكرت الشابة أن اعتداءات باريس تصادفت مع إشرافها على افتتاح الجالية المسلمة لأول مركز ثقافي لها غير أنها تتذكر تلقيها رسائل عديدة عبر البريد الإلكتروني وخطابات معادية للأجانب مليئة بالتهديدات، هذا إلى جانب تلقيها منشورات متنوعة كتب عليها “بولندا للبولنديين، وليس للتتار”.
وأشارت إلى أنها على العموم لم تكن لتأخذ تلك الأمور على محمل الجد، غير أنها منذ ذلك اليوم لم تعد تشعر بالأمان.
ويذكر أن بولندا تعد من بين الدول الأوروبية التي ترفض مبدأ الحصص لحل أزمة اللاجئين السوريين والعراقيين “مخافة على تراثها المسيحي وثقافتها المسيحية من المسلمين”.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة