التوتّر يسود العلاقات البولندية -الإسرائيلية مع اقتراب موعد الانتخابات البولندية

في أواخر الأسبوع الماضي ، نفى مكتب الرئيس البولندي تقارير تفيد بأن أندري دودا يلقي باللوم على إسرائيل في تزايد الحوادث المعادية للسامية التي وقعت في بولندا مؤخرًا ، ونفى Błażej Spychalski المتحدث باسم الرئاسة البولندية أن هذه المزاعم “غير صحيحة “.

وسبق لك ظهور ملصقات معادية للسامية في جميع أنحاء وارسو في الفترة التي تسبق الانتخابات الوطنية في بولندا ، والمقرر إجراؤها في 13 أكتوبر ، حسبما ذكرت صحيفة التايمز أوف إسرائيل.

تحتوي الملصقات صور لشخصيات يهودية بارزة وكذلك دبلوماسيون إسرائيليون وأمريكيون سابقون وحاليون، والتي تحمل شعار “احذروا الطفيليات”.

على وجه الخصوص ، تضم الملصقات السفيرة الأمريكية لدى بولندا جورجيت موسباكر ، والسفيرة الإسرائيلية السابقة آنا آزاري ، وكبير الحاخامات في بولندا مايكل شودريش و السفير الاسرائيلي السابق في بولندا Szewach Weiss اضافة إلى jonny daniels رئيس مؤسسة “From the Depths”.

كتب الناشط الإسرائيلي المولود في لندن ، jonny daniels ، الذي يمكن رؤيته أيضًا على الملصقات ، على صفحته على فيسبوك أن شعار “احذروا الطفيليات” هو “لعب على الكلمات ، وأن كلمة” يهودي “جزء من كلمة “الطفيليات”. ”

في حديث لصحيفة التايمز أوف إسرائيل ، وصف دانيلز التطورات بأنها “جزء من مشكلة أكبر” ، مضيفًا أنه قدم شكوى إلى الشرطة بشأن الملصقات.

تدعي الملصقات أن رد الممتلكات التي تم الاستيلاء عليها خلال الهولوكوست لليهود و ورثتهم هو برنامج “مافيا” ، كما حث وارسو على “وقف الاحتلال اليهودي” لبولندا.

كما أشارتقرير على موقع Insider على شبكة الإنترنت والذي نقل عن عدة مصادر لم تسمها حضروا اجتماع الرئيس البولندي مع المسؤولين اليهود الأمريكيين قولهم إن الرئيس البولندي زعم أن التعليقات الهجومية السابقة لوزير الخارجية الإسرائيلي تسببت في زيادة معاداة السامية في بولندا.

بعد فترة وجيزة من تعيينه كأكبر دبلوماسي إسرائيلي في فبراير ، قال يسرائيل كاتس أن بولندا تعاونت مع النازيين خلال الحرب العالمية الثانية وادعى ، مستشهداً بوزير الخارجية الإسرائيلي السابق اسحاق شامير ، أن البولنديين “يأخذون معاداة السامية مع ‘حليب’ أمهاتهم “.

قال المكتب الصحفي لوزارة الخارجية البولندية في ذلك الوقت إن السفيرة الإسرائيلية [لدى بولندا] آنا آزاري قد اسُتدعيت إلى وزارة الخارجية بسبب تصريحات كاتس.

وأضافت الوزارة أن التصريحات تعتبر”إهانة” ، وحثت السلطات الإسرائيلية على الرد على الحادث بطريقة مقبولة.

في تطور منفصل في فبراير / شباط ، اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو البولنديين بالتعاون مع النازيين عند التعليق على القانون البولندي الذي يجرم أي اتهامات ضد بولندا بالتواطؤ في جرائم الحرب التي وقعت في الحرب العالمية الثانية ، بما في ذلك الهولوكوست.

قالت وزارة الخارجية الإسرائيلية في وقت لاحق إن كلمات نتنياهو قد شوهتها وسائل الإعلام وأكدت أنه يتحدث عن “بولنديين تعاونوا مع النازيين”، وهي عبارة توحي بأن بعض البولنديين خلال الاحتلال الألماني شاركوا في قتل اليهود.

لكن صحيفة جيروزاليم بوست نقلت عنه كلمة “البولنديين”، وهو ما يمكن اعتباره اتهاما للأمة البولندية بأكملها.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة