رؤساء سابقون لبولندا يدعون لحشد المعارضة ضد “التوجة الاستبدادي”في البلاد

دعا ثلاثة من رؤوساء بولندا السابقين الأثنين إلى دعم المعارضة ضد الحزب الحاكم في الانتخابات البولندية القادمة .

و وجه كلا من ليخ فاونسا، وألكسندر كفاشنيفسكي، وبرونيسواف كوموروفسكي رسالة مفتوحة بعنوان “إلى مجلس الشيوخ” يحذرون فيه من وجود اتجاه استبدادي في البلاد، وضوروة ايقافه .

جاء في الرسالة “في 13 أكتوبر / تشرين الأول ، لن نواجه انتخابات طبيعية ، ولكنها ستقرر ما إذا كانت بولندا ستكون دولة ديمقراطية يحكمها سيادة القانون أو ما إذا كانت ستستمر في التحرك نحو الدكتاتورية الاستبدادية”

ودعا الرؤوساء، مرشحي المعارضة الديمقراطية المستقلين لمجلس الشيوخ في البرلمان البولندي، إلى تأجيل ترشيحهم من أجل تعزيز أحزاب المعارضة الثلاثة، في الحملة التي يطلقونها ضد حزب القانون والعدالة اليميني الحاكم ، ووضع طاقتهم والتزامهم وسلطتهم في خدمة هدف أعلى ، وهو “انتصار المعارضة “.

“نحن نعرف ونفهم الدوافع التي تتبعها. نحن نحترم حقك في تقديم وجهات نظرك وأفكارك واستعدادك الشخصي لتنفيذها في هيئات تمثيلية. وفي الوقت نفسه ، نطلب منكم الاستفادة من هذا الحق في هذه الانتخابات”.

وتم التوقيع على الرسالة المفتوحة إلى جانب الرؤوساء الثلاثة السابقين لبولندا كلاً من :
Krystyna Janda, Maja Komorowska, Juliusz Machulski, Radosław Markowski, Adam Daniel Rotfeld, Wojciech Sadurski, Łukasz Turski, Ludwika Wujec, Henryk Wujec, Adam Zagajewski.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة