اكثر من 10% من الأطفال مصابين بالسعال بسبب الضباب الدخاني ! نصائح هامة

نشرت جامعة وارسو الطبية دارسة أجراها عدد من الأطباء مه علماء من جامعة وارسو للتكنولوجيا حول مدى تأثير الهواء الملوث على الأطفال .

وبحسب الدراسة فإن الأطباء يصفون لـ الأطفال المرضى العقاقير المضادة للالتهابات ، وأدوية الربو ، وأدوية الزكام دون أن يدركوا أن أكثر من 10% من الأطفال مصابين بالسعال بسبب الضباب الدخاني والهواء الملوث .

وبحسب الدراسة فإن الضباب الدخاني ، والذي يتكون من PM2.5 و PM10 يكون معلق في الهواء ، ويحتوي على سموم تؤثر بشكل عام علي البشر خصوصاً الأطفال ، ولا يمكن رؤية تأثير الضباب الدخاني على صحتهم الا بعد بضعة أسابيع أو حتى أشهر

وبحسب الأخصائيين فإنه عندما يصاب المريض بأعراض البرد والزكام في فصل الشتاء ، فإننا نربطه دائمًا بفيروس أوتفاقم الربو ، ويتم منح هؤلاء المرضى عقاقير مضادة للالتهابات ، أدوية الربو ، أو أدوية البرد ، دون أن يعلم الأطباء أن 10% من المصابين تعود إصابتهم الى الضباب الذخاني .

ويضيف التقرير أن التعرض الأطفال للهواء الملوث يعني زيادة خطر الإصابة بالربو أربع مرات.

وفي المناطق ذات التركيز العالي من الغبار المحمول بالهواء ، يتم ملاحظة تضاعف حساسية استنشاق الأطفال حتى عمر 12 عامًا .

و إذا تعرض الطفل بشكل مستمر للهواء الملوث ، فإن تعرضه لأمراض الصدر والرئية يكون أعلى و من بين كل 100 طفل مصاب بـ السعال في تلك المناطق يكون 16 منهم بسبب الضباب الدخاني

وتشير الدراسة الى أنه يجب إستشارة طبيب الأطفال قبل استخدام الأقنعة المضادة لـ تلوث الهواء والضباب الدخاني ، لان كل قناع يختلف عن الآخر في مدى تنقية الهواء وتأثيره على عمل الجهاز التنفسي .

وفقًا للبيانات البولندية Smog Alert ، كانت مستويات PM10 في العام الماضي ضارة لمدة 57 يومًا في ريبنيك و 34 يومًا في كراكوف و 9 أيام في وارسو.

وعلى الرغم من أنه من المفترض أن يكون الوضع هذا العام أفضل من العام السابق ، الا أن مستوى الـ PM10 بدأ في الإرتفاع في عدة مناطق منها العاصمة وارسو بالترافق مع إنخفاض درجات الحرارة

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة