مؤتمر “حوار وارسو من أجل الديمقراطية” حول حرية الأديان أحد ركائز الديمقراطية

نظمت وزارة الخارجية البولندية الخميس 3 أكتوبر المؤتمر الثامن من “حوار وارسو من أجل الديمقراطية” Warsaw Dialogue for Democracy- في العاصمة البولندية وارسو، حيث ركز على حرية الدين أو المعتقد ودور الحكومات في حماية هذه الحرية.

الهدف من المؤتمر هو الجمع بين ممثلي المجتمع المدني وعالم العلوم والسياسة لتبادل أفضل الممارسات والخبرات في مجال جدول أعمال الديمقراطية.

تضمن المؤتمر هذا العام ، الذي عُقد تحت شعار “حرية الدين أو المعتقد كركن للديمقراطية” ، ثلاث حلقات نقاش ، وهي: “حرية الدين أو المعتقد والدولة” و “الحوار بين الأديان والثقافات” و “بناء التسامح و التفاهم’.

افتتح وزير الخارجية ياتسيك تشابوتوفيتش المؤتمر وقال في كلمته ” إن حرية الدين أو المعتقد ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالحقوق الأساسية مثل حرية تكوين الجمعيات أو حرية التعبير”،واشار إلى أن “مايقارب من ثلث سكان العالم يعانون من الاضطهاد الديني”.

وقال الوزيرتشابوتوفيتش”إننا نعارض جميع أشكال تقييد حرية الدين والمعتقد ، ونحن ضد جميع أعمال التمييز والعنف على أساس الاختلافات الدينية”.

يشارك في المؤتمرعدد من ممثلي المجتمع المدني والسياسة لتبادل أفضل الخبرات في مجال جدول أعمال الديمقراطية ومن المشاركين:
مجلس كنائس الشرق الأوسط متمثلاً بـ الأمينة العامة لمجلس كنائس الشرق الأوسط د. ثريا بشعلاني (لبنان) .
السفارة الفلسطينية في وارسو متمثلةً بالسفير محمود خليفة ، والدبوماسية آلاء جاد الله
مدير إدارة الأمم المتحدة وحقوق الإنسان في الخارجية البولندية Jerzy Baurski
الدكتور جورج فهمي ، معهد الجامعة الأوروبية ، (مصر) ،
Ziad El Sayegh خبير في السياسات العامة وأزمات اللاجئين (لبنان).

سيكون المؤتمر بمثابة منصة للخبراء والممارسين لإجراء محادثة مفتوحة حول الفرص والتحديات التي يمثلها الحق العالمي في حرية الدين أو المعتقد كأحد الركائز الأساسية للديمقراطية والسلام والأمن المستدامين ، مع التركيز على تحديد وتبادل أفضل الممارسات التي يمكن أن تحفز مزيد من التفكير والعمل.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة