بولندا تبدي قلقها من العملية العسكرية التركية ضد أكراد سوريا شرق الفرات

اصدرت وزارة الخارجية البولندية بيانًا أعربت فيه عن “قلقها إزاء العملية العسكرية التي تقوم بها تركيا في شمال شرق سوريا” واعلنت أن هذه العملية من شانها أن تحبط محاولات الأمم المتحدة “لإيجاد حل سلمي للنزاع السوري”.

وجاء في البيان “تشعر بولندا بالقلق إزاء بدء عملية القوات المسلحة التركية في شمال شرق سوريا. نخشى أن يؤثر هذا سلبًا على استقرار المنطقة ، والمحاولات التي تقودها الأمم المتحدة لإيجاد حل سلمي للنزاع السوري والمساهمة في زيادة تدهور الوضع الإنساني في المنطقة.

كما أعربت وزارة الخارجية البولندية عن أملها في أن “تنتهي العملية الجارية في أقرب وقت ممكن وأن يتم تنفيذ الإجراءات وفقًا للقانون الإنساني الدولي” ، مع مراعاة “المصالح الأمنية المشروعة لتركيا”.

واضاف البيان “نحن على ثقة من أن [الإجراءات التركية] لن تقوض التقدم الذي أحرزه التحالف العالمي في قتاله ضد داعش ،وتشدد بولندا باستمرار على أن أي حل دائم للنزاع في سوريا لا يمكن تحقيقه إلا من خلال عملية سياسية ، وفقًا لقرار مجلس الأمن رقم 2254 وبيان جنيف لعام 2012. ”
و وفقاً للرئيس التركي رجب طيب أردوغان فإن مااسماه بـ عملية “نبع السلام” العسكرية على المناطق التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، والتي أعلن انطلاقها الأربعاء في شمال شرق سوريا شرق الفرات ، تهدف إلى القضاء على خطر الأرهاب الموجه نحو بلده وفق تغريده نشرها على حسابه في تويتر .

“وبعملية نبع السلام سنقضي على خطر الإرهاب الموجه نحو بلدنا، وسنعمل على تحقيق عودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم من خلال المنطقة الآمنة التي سنشكلها”.
وأضاف “كما سنحافظ على وحدة الأراضي السورية، ونخلّص سكان المنطقة من براثن الإرهاب من خلال عملية نبع السلام”.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة