بولندا لا تزال غير هنغاريا أو تركيا أو أي دولة استبدادية أخرى .. كيف تعاطى الإعلام الدولي مع فوز PIS ؟

 

خصصت وسائل الإعلام الدولية مساحة واسعة لـ تغطية نتائج الإنتخابات البولندية التي اجريت يوم أمس الأحد لإختيار أعضاء البرلمان ومجلس الشيوخ للدورة الجديدة , والتي أظهرت فوز حزب القانون والعدالة الحاكم بـ أغلبية برلمانية تخوله تشكيل الحكومة منفرداً

بولندا لا تزال غير هنغاريا

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية أن “الحزب الحاكم الشعبوي البولندي احتفظ بالسلطة ، ووضع الناخبون جانبًا قلقهم بشأن الانحراف الاستبدادي للحكومة وكافئوا الحزب على سياسته الاجتماعية السخية”.

وأضافت الصحيفةاليومية الأمريكية “على مدى ثلاثة عقود ، كانت بولندا مثالاً حول كيف يمكن لبلد ما أن يتحول سلمياً من الحكم الاستبدادي إلى الديمقراطية الليبرالية ، وأيضاً مثال آخر يظهر أن الرأسمالية تسمح للجتمعات بالازدهار ، وأن الشيوعية تدمر النفوس وتضعف الروح”.

وتابعت الصحيفة “لكن في أهم الانتخابات منذ عام 1989 ، كان العديد من البولنديين قلقين بشأن حالة الديمقراطية” وهو ما يبرر الإقبال الكبير على الإنتخابات

وأشار المقال الى أن “بولندا لا تزال ليست هنغاريا أو تركيا أو أي دولة استبدادية أخرى. لا يزال المجتمع المدني يعج بالحياة ، والأصوات المنتقدة للحكومة تظهر في وسائل الإعلام” ،

تعزيز كبير للأحزاب القومية في أوروبا

وكتب موقع “دويتشه فيله” أن المعارضة تعتمد على تشكيل ائتلاف ، حيث تشترك المعارضة في موقف مؤيد للاتحاد الأوروبي ووعد بإلغاء الإصلاحات المثيرة للجدل التي قام بها حزب PiS ، بما في ذلك التغييرات في السلطة القضائية التي أدت إلى النزاع مع المفوضية الأوروبية

وأشارت المحطة الألمانية بأن “القانون والعدالة يستجيب بمهارة كبيرة لمشاكل عدم المساواة وعدم الرضا عن طريق البرامج الشعبية ، بما في ذلك برنامج PLN 500 الذي يُمنح للعائلات كل شهر ، مما يقلل من الفقر”.

بدوره كتبت صحيفة “La Repubblica” اليسارية أن القانون والعدالة قد فازا بعد حملة فعالة للغاية وعدوانية وحادة ضد المثليين ، وضدألمانيا ،وضد تعزيز التكامل بين الاتحاد الأوروبي ، اضافة الى ” الالتزام بزيادة هائلة في الإنفاق الاجتماعي والحد الأدنى من الدخل ، والذي أقنع الفقراء بطريقة حاسمة “.

وكتبت صحيفة “وول ستريت جورنال” ستؤدي نتائج الانتخابات البرلمانية في بولندا إلى تعقيد جهود الاتحاد الأوروبي لإجبار حكومة حزب القانون والعدالة على الانسحاب من الإصلاحات في البلاد والتي تعتبر غير ديمقراطية .

وفقًا للوكالة البريطانية ، فإن فترة ولاية ثانية لحكومة القانون والعدالة ستدعم أيضًا الشعبويين المناهضين للهجرة في الاتحاد الأوروبي الذين يرغبون في الحد من أجندتها الليبرالية والذين يشيدون بمناوشات بولندا مع بروكسل فيما يتعلق بسيادة القانون.

وبدورها كتبت وكالة رويتز للأنباء عن إنتخابات بولندا أن حزب القانون والعدالة البولندي حصل على أغلبية مريحة في البرلمان البولندي ،ومن المرجح أن يثير النصر المخاوف بشأن المعايير الديمقراطية في أكبر دولة في الاتحاد ما بعد الشيوعية.”

وأشارت رويترز إلى أن حزب القانون والعدالة دخل الأنتخابات كخيار بين مجتمع متجذر في القيم الكاثوليكية التقليدية في مواجهة الليبرالية التي تجسدها أيديولوجية المثليين ، والتي قيل إنها تفضل أقلية وتشكل تهديدًا على الأسرة.
وأضافة الصحيفة أن معارضي حزب القانون العدالة يتهمونهم بـ ” إثارة رهاب المثلية ”

وأشارت الوكالة إلى أن PiS عزز علاقته مع الكنيسة الكاثوليكية التي تهيمن في بولندا ، وغالبًا ما شاركت الشخصيات الرسمية رفيعة المستوى في الاحتفالات الدينية ، وقام الحزب بترويج القيم الدينية في الحياة العامة

وكتبت الوكالة الفرنسية للأنباء أن القوميين المحافظين الحاكمين في بولندا فازوا في الانتخابات البرلمانية ، ووفقًا للنتائح الأولية ، سيحتفظ الحزب الحاكم ا بالأغلبية المطلقة في البرلمان.

كما لاحظت الوكالة أيضًا دخول الاتحاد اليميني المتطرف المناهض لأوروبا إلى مجلس النواب.

وأشارت الوكالة إلى أنه فشله في الأنتخابات السابقة ، عاد اليسار إلى البرلمان

وعلق CBC الكندي على نتائح الإنتخابا بالقول أن “حزب القانون والعدالة المحافظ في بولندا حصل على أكبر عدد من الأصوات في الانتخابات البرلمانية التي جرت يوم الأحد في بلد منقسم بشدة”.

وأضاف التلفزيون الكندي “قام الحزب الحاكم بتعبئة شرائح المجتمع الأكثر فقراً منذ عام 2015 ، حيث قدم نفسه كمدافع عن القيم العائلية ضد أيديولوجيات المثليين ، وقدم برنامج يتضمن استحقاقات عائلية جديدة وخفض ضريبي وزيادة في الحد الأدنى للأجور ، وهو ما تدعمه نتائج جيدة جدًا للاقتصاد البولندي”

واشارت ردود الفعل الأولى من الصحافة الألمانية على النتائج الأولية للانتخابات في بولندا الى أن فوز PiS يعني استمرار النزاع مع بروكسل والمشاكل في العلاقات مع ألمانيا بسبب التعويضات.

وكتبت صحيفة “وول ستريت جورنال” ستؤدي نتائج الانتخابات البرلمانية في بولندا إلى تعقيد جهود الاتحاد الأوروبي لإجبار حكومة حزب القانون والعدالة على الانسحاب من الإصلاحات في البلاد والتي تعتبر غير ديمقراطية .

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة