لو دخلت المعارضة الإنتخابات كـ لائحة واحدة لكانت النتيجة أسوء ! لماذا ؟

 

أظهرت نتائج الإنتخابات البولندي أن هناك قادة سياسيين ونشاط سياسي معارض خارج المنبر المدني ، وهذا ما أظهرت نتائح الإنتخابات البرلمانية ، حيث تمكنت كتلتين سياسيتين محسوبتين على العارضة من دخول البرلمان على الرغم من أنها رفضت التحالف مع المنبر المدني

وبحسب ما قال الصحفي Maciej Kożuszek من صحيفة gazeta wyborcza أن التكتلين السياسيين اللذان رفضا الإنضمام الى المنبر المدني في الأنتخابات في الواقع تجنبتا الهزيمة ، مضيفاً يبدو لي أن الجميع باستثناء Grzegorz Schetyna سعداء لأنهم لم يذهبوا إلى الانتخابات معًا ، فلو دخلت المارضة الإنتخابات معاً ، فإن النتيجة ستكون أسوأ

وأضاف الصحفي أن نتائج الإنتخابات أظهرت وجود حياة وهناك قادة خارج المنبر المدني ، التكتلان اللذان لم تنضما إلى الائتلاف تجنبتا الهزيمة ، أعتقد أن سياسيي اليسار والتحالف البولندي مسرورون لأنهم لن لم يستمعوا الى Schetyna رئيس المنبر المدني بـ الدخول في تحالف معهم لخوض الإنتخابات

كما أشار صحفي جازيتا بولسكا إلى نتيجة الاتحاد. – صحيح أنه كان من الممكن تلقي جزء من أصوات حزب الاتحاد الديمقراطي من قبل الاتحاد. ربما سيؤدي وجود هذه المجموعة في سجم إلى حشد أكبر للقانون والعدالة.

وبدوره قال صحفي Michał Płociński من Rzeczpospolita بأنه لم يكن لديه شكل في أن
PiS سيحكم الفترة المقبلة ، مضيفاً أن الحزب الحاكم سيكون لديه أكثر من 230 مقعد ، وأضاف أن كاتشينسكي كان يأمل في عدد أكبر من المقاعد ، الا أن النتيجة كانت مرضية للجميع

وبحسب رأي Sebastian Gajewski من معهد Daszyńskiego فإن إن نتيجة الانتخابات تزامنت مع استطلاعات الرأي التي أجريت في أغسطس الماضي من قبل المعهد ذاته

. مضيفاً أنه لم يحدث شيء لم نكن نتوقعه ، لقد كانت لعبة رقعة الشطرنج حيث تم تعيين البيادق من البداية

وبحسب Gajewski فقد قام زعيم المنبر المدني بإعداد قوائم انتخابية بطريقة تجعل الأشخاص الذين يثق بهم يصلون الى البرلمان

وأشارGajewski الى وصول خمس لجان سياسية إلى البرلمان يعني أن المناقشات داخل البرلمان ستكون أكثر موضوعية ، فهي ستعني برؤية بولندا الجديدة

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة