قمة بروكسل: بريطانيا لن ترغم مواطني الاتحاد الأوروبي على مغادرة أراضيها بعد البريكسيت

0
Fot. EPA/STEPHANIE LECOCQ

 

كشفت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الخميس خلال قمة بروكسل عن جزء من خطتها المتعلقة بخروج بلادها من الاتحاد الأوروبي. وأكدت أمام القادة الأوروبيين أن بلادها لن ترغم أيا من مواطني الاتحاد البالغ عددهم نحو ثلاثة ملايين على مغادرة أراضيها بعد البريكسيت.

 

{loadposition top3} 

 

وخلال عشاء عمل مع القادة الأوروبيين الآخرين في إطار قمة بروكسل، أعطت ماي “التزاما واضحا بأنه لن يطلب من أي مواطن أوروبي يعيش حاليا في بريطانيا بشكل قانوني مغادرة البلاد، في الوقت الذي ستخرج فيه بريطانيا من الاتحاد الأوروبي”، بحسب ما قال مصدر حكومي بريطاني.

وقدمت ماي ما وصفته بأنه عرض “عادل وجدي” لحماية حقوق ما يقدر بثلاثة ملايين أوروبي يعيشون في بريطانيا، ساد الغموض مستقبلهم بعد التصويت على الخروج من الاتحاد الأوروبي.

لكن الزعيمة المحافظة وضعت نفسها، من خلال الخطط التي أعدتها، في مسار تصادمي مع بروكسل. فلم تحدد موعدا نهائيا لمن يحق له الإقامة الدائمة من الأوروبيين على الأراضي البريطانية، ورفضت طلبا بأن تنظر محكمة العدل الأوروبية في مسائل حقوقهم والإشراف عليها.

وقالت المفوضية الأوروبية في تقرير حول الحقوق في الاتحاد الأوروبي بداية هذا الشهر إن المحكمة يجب ان تحظى “بالصلاحية الكاملة”.

 

   

 

غير أن تيريزا ماي مصممة على أن لا تكون بريطانيا بمتناول المحكمة الأوروبية، وقالت إن استعادة بريطانيا “السيطرة” على قوانينها هي من الأسباب التي دفعت البريطانيين إلى التصويت لمصلحة الخروج من الاتحاد.

وقال المصدر الحكومي البريطاني إن “الالتزامات التي قطعناها على مواطني الاتحاد الأوروبي ستنص عليها القوانين البريطانية وسيتم العمل بها من خلال محاكمنا التي تحظى باحترام كبير”.

واعتبرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل مساء الخميس أن اقتراحات رئيسة الوزراء البريطانية بشأن ضمان  حقوق المواطنين الأوروبيين المقيمين في بريطانيا بعد بريكست هي “بداية جيدة”.

ولكن جماعة ضغط تمثل المهاجرين الأوروبيين في المملكة المتحدة وتدعى “ذي 3 مليون” عبرت في المقابل عن سخطها من الاقتراحات “المثيرة للشفقة” التي قدمتها تيريزا ماي، معتبرة أن هذه الاقتراحات لا تقدم “أي ضمان” لحقوقهم مدى الحياة.

وشدد رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك من جهته على أن “القمة الأوروبية يجب ألا تكون منتدى لمفاوضات بريكسيت”.

وفضل الشركاء الأوروبيون الـ27 الخميس التعبير عن أمل جديد لديهم بمستقبلهم المشترك، بعد سلسلة من الأزمات التي شهدها الاتحاد.

 

فرانس24 / ا ف ب

 

   

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.