بولندا تحذر ماكرون من “الشعارات الجاهزة”

0
(afp_tickers)

{loadposition top3} 

 

 

حذرت بولندا الجمعة من “الشعارات الجاهزة” بعد لقاء بين الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون وقادة وسط أوروبا في بروكسل، مع حرصها على التهدئة مع باريس.

وقال وزير الدولة البولندي للشؤون الأوروبية كونراد شيمانسكي ان رئيسة الوزراء بياتا شيدوو طلبت التخلي عن “الشعارات الجاهزة التي تعتبر أحيانا مهينة” وإظهار “المزيد من الثقة والمزيد من الحذر في اختيار الكلمات”، في إشارة إلى المقابلة الأخيرة التي أجرتها ثماني صحف أوروبية مع الرئيس الفرنسي.

وفي المقابلة هاجم ماكرون الدول التي تعتبر الاتحاد الأوروبي “متجرا كبيرا”، في إشارة ضمنية إلى دول وسط أوروبا.

وأضاف المسؤول البولندي أن شيدوو “لا ترغب في تواصل لا يخدم الثقة، قالت ذلك بوضوح. نعول على الرئيس ماكرون ليلاحظ الخيار غير الملائم لبعض العبارات التي استخدمت اخيرا”.

 

   

 

والتقى ماكرون صباحا القادة الأربعة لمجموعة فيسجراد التي تضم بولندا والمجر وجمهورية تشيكيا وسلوفاكيا ثم الرئيس الروماني.

وتابع شيمانسكي ان “جميع المشاركين (في الاجتماع) بمن فيهم الرئيس ماكرون اقروا انه انطلاقا من تباينات كبيرة، ثمة حاجة إلى حوار اكثر كثافة بين فرنسا ووسط أوروبا. وأبدت بولندا استعدادها لتنظيم وتعزيز هذا الحوار لتجاوز معوقات تحول دون اتخاذ قرارات”.

من جهته، قال وزير الدولة التشيكي للشؤون الأوروبية اليس شميلار اثر الاجتماع “توافقنا على ان نجري لقاءات منتظمة على المستوى التقني”.

واذ وصف ماكرون بانه “شريك يتصف بروح بناءة جدا”، تطرق الى امكان عقد قمة بين فرنسا ودول فيسغراد في أيلول/سبتمبر إما في فرنسا أو في المجر.

وتحدث الاليزيه عن “إرادة لتفاهم متبادل وإيجاد موقف مشترك من دون نفي التباينات الفعلية التي لا تزال موجودة”.

وأضاف “هناك أفكار مسبقة لدى الجانبين (…) هناك عدم فهم لكن القضية تكمن في إحياء الحوار”.

 

وفي المقابلة التي نشرت مساء الاربعاء قال ماكرون “أوروبا ليست متجرا كبيرا. أوروبا هي مصير مشترك”.

 

   

أ ف ب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.