عيد الرعب “الهالوين”… قصة رعب تحولت إلى عيد عالمي !

اشار الأب Andrzej Grefkowicz من أبرشية وارسو أن “الهالوين” هو تقليد لارتداء أزياء ملابس الأشباح وأزياء الشياطين والتي اتخذت بعدا تجاريا للغاية.

أكد Grefkowicz أن هذا المرح البريء يمكن أن يكون له طابع غامض خطير ، ويشكل تهديداً غير مباشراً على الاطفال لانها تنجذب لهذه الممارسات دون تفكير واستيعاب لما يدور حولهم .

ظهر الهالوين في بولندا في أواخر التسعينات، قبل ليلة 31 من شهر تشرين الأول و في ليلة الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني تجد الآباء والأمهات مشغولين في هذه الأيام بانتقاء زي “الهالوين” الذي سيرتديه ابنهم أو ابنتهم في حفلة المدرسة أو في حفلة خاصة تضم الأصدقاء.

وفي ليلة الهالوين تغزو شوارع بعض المدن والبلدات في بولندا والعالم، كما بعض المؤسسات التعليمية وأماكن الحفلات الخاصة، مشاهد غريبة لأشخاص في أزياء وأقنعة تذكر بالموت والأشباح.

“الإدمان على الشر”

و أشار Andrzej Grefkowicz إلى أن عيد الهالوين هو استمرار للممارسات الوثنية. – إذا تحدثنا عن العودة إلى الوثنية ، فسنعود أيضًا إلى الروابط الروحية التي لاتربطها روابط مع الله.

واضاف “من خلال الممارسات الوثنية ، نتخلى عن المسيحية وبالتالي نصبح مدمنين على روح شريرة “.

هناك اعتقاد شائع بأن الاحتفالات “الهالوين” تعود إلى تقاليد كلتية (أو سلتية) قديمة. والكلت (أو السلت) هي مجموعة الشعوب التي تنتمي إلى الفرع الغربي في مجموعة الشعوب الهندو-أوروبية، ومن امتداداتهم اللغوية والأثرية والتراثية الشعب الأيرلندي والاسكتلندي، حسب بعض النظريات التاريخية.
واهم رموز الهالوين هي “ثمار القرع “، والمتمثلة بما يسمى بـ”مصباح القرع”.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة