بولندا في طليعة الاتحاد الأوروبي من حيث المساواة في الأجور !

 

يصادف اليوم الإثنين 04.11 اليوم العالمي لـ المساواة في الأجور ، والذي يتم الإحتفال فيه لتسليط الضوء على مشكلة فرق الأجور بين الموظفين ، خصوصاً بين النساء والرجال ، حيث تحصل النساء عادة على أجور أقل من الرجال حتى عندما تقوم بنفس العمل .

وفقًا لبيانات المفوضية الأوروبية ، تعد بولندا واحدة من الدول الأعضاء في الإتحاد الأوروبي التي يكون فيها الفرق في الراتب من الرجال والنساء عند نسب متدنية ، فيما تعتبر رومانيا هي الأفضل وأكبر الفروقات تم تسجيلها في ألمانيا وبريطانيا العظمى وجمهورية التشيك وإستونيا.

وفقًا لآخر بيانات الاتحاد الأوروبي المتاحة ، فإن الفجوة في الأجور عن نفس عمل الرجال والنساء هي الأصغر في رومانيا (3.5٪)، ولوكسمبورغ وإيطاليا (5٪ لكل منهما) وبلجيكا (6٪) وبولندا (7.2 في المئة) ، سلوفينيا (8٪) ، كرواتيا (11.6٪) ، مالطا (12.2٪) ، اليونان (12.5٪) والسويد (12.6٪). بريطانيا العظمى نتيجة (20.8 ٪ ) و تحتل المرتبة 25 في هذا الترتيب ، تليها ألمانيا (21 ٪) وجمهورية التشيك (21.1) ، إستونيا (25.6 ٪) .

وتشير المفوضية الى أن الفرق في الأجور بين النساء والرجال يعود الى عدة عوامل منها أن النساء تعمل بدوام جزئي في كثير من الأحيان ، أو يعملن في القطاعات ذات الأجور المنخفضة ، إضافة الى أن النساء عادة يكن المسؤولات الرئيسيات عن العناية بالأسرة ، ما يجعل وقت عملهم أقصر من عمل الرجل .

وتضيف المفوضية أن الاختلافات في الأجور يأتي أيضا من القوالب النمطية والتمييز بين الجنسين ، وقد تسمح زيادة الشفافية في الأجور بمعرفة أي من هذه الأسباب هي الأكثر أهمية

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة