بعد أن اتهم السويد بوضع أطفاله لدى عائلة مسلم .. دينيس يشكر السلطات البولندية على السماح له بالعودة الى بلاده !

 

تمكن المواطن الروسي دنيس ليسو من العودة الى بلاده يوم أمس الأحد برفقة بناته الثلاثة صوفيا البالغة من العمر 12 عامًا ، وسيرافينا البالغة من العمر 6 أعوام ، وأليسا البالغة من العمر 4 سنوات بعد أن سمحت له السلطات البولندية بمغادرة البلاد الى الجهة التي يرغب بها على الرغم من مذكرة التوقيف الصادرة عن السلطات السويدية .

وتعود تفاصيل القضية الى شهر  أبريل / نيسان الماضي عندما وصل المواطن الروسي برفقة بناته الثلاثة الى بولندا عبر عبارة نقلته من السويد ، في محاولة للذهاب بالطائرة الى روسيا ، الا أن الشرطة البولندية قامت بتوقيفه في المطار بسبب وجود مذكرة إعتقال صادرة بحقه من قبل الشرطة السويدية التي تتهمه بإختطاف أطفاله !

وبحسب ما قال دنيس فإن الخدمات الإجتماعية السويدية قامت عام 2017 بنقل أطفاله الى عائلة ” مسلمة مهاجرة ” بسبب إصابة زوجته بمرض إنفصام الشخصية ، وكان مسموح له بزيارتهم 6 ساعات فقط في الاسبوع ، وهو ما كان يعارضه بشدة ، خصوصاً وأن العائلة من ثقافة مختلفة تماما عنهم .

ورفضت المحكمة المحلية في وارسو طلبات السويد بتسليم المواطن الروسي وبناته ، وأشارت المحكمة إلى وجود خوف مباشر من انتهاكات حقوق الإنسان من قبل السلطات السويدية في هذه القضية.

بعد قرار المحكمة ، تقدم دينيس ليسو بطلب للحصول على اللجوء في بولندا ، لكنه لم يمنحه ، حيث قرر مكتب الأجانب أن الرجل يمكن أن يعود إلى وطنه لأنه لن تتم محاكمته .
وقال دينيس ليسو خلال وجوده في المطار قبل مغادرة بولندا : “إنني متوتر بعض الشيء ، لكني سعيد للغاية لأن اليوم الذي ننتظره قد حان أخيرًا – سنعود إلى المنزل”. – أود أن أشكر كل من دعمنا وساعدنا في الأوقات الصعبة لعائلتنا”.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة