محكمة العدل الأوروبية تصدر قرارها بشأن خفض سن التقاعد للقضاة في بولندا

اصدرت محكمة العدل الأوروبية مقرها لوكسمبورغ حكما ضد بولندا اليوم الثلاثاء بشأن إصلاحات قضائية بولندية متنازع عليها لخفض سن تقاعد قضاة المحاكم العادية، وسط مخاوف واسعة من أن تكون حكومة وارسو الوطنية المحافظة تقوّض القيم الأساسية للاتحاد الأوروبي.

وقضت محكمة العدل الأوروبية بأن اللوائح المتعلقة بسن التقاعد للقضاة والمدعين العامين لا تتفق مع قانون الاتحاد الأوروبي، في رأي المفوضية الأوروبية ، فإن هذه اللوائح ، التي تمنح وزير العدل الحق في أن يقرر ما إذا كان للقاضي ولاية موسعة ، تنتهك ضمانات استقلال القضاء.

وأكدت المحكمة المؤلفة من (15 قاضًا) أنه يجوز للمحاكم البولندية المشتركة أن تبت في المسائل المتعلقة بقانون الاتحاد الأوروبي ، وبالتالي ينبغي لها تلبية المتطلبات ذات الصلة لضمان الحماية القانونية الفعالة ، واعتبرت المحكمة أن استقلال المحاكم عاملاً حاسماً في هذا السياق.

وشددت المحكمة CJEU “أن الاستقلال يتطلب وجود هيئة معينة تؤدي مهامها بشكل كامل وحيادي

وبالمقابل فإن وزارة لاخارجية البولندية تؤكد التزامها بقوانين الاتحاد الأوروبي وأن اصلاحاتها لم تنتهك استقلال القضاء .

وهناك خلاف بين بروكسل ووارسو حول سلسلة من التدابير تم تقديمها منذ وصول حزب القانون والعدالة إلى السلطة عام 2015، بما في ذلك إصلاح قضائي لقي انتقادا باعتبار أنه يتيح المجال أمام الكثير من النفوذ السياسي.

وأحالت المفوضية الأوروبية بولندا إلى المحكمة العليا في الاتحاد الأوروبي بشأن القانون الخاص بهيكل المحاكم العادية الصادر في يوليو 2017 ، والذي تم بموجبه تخفيض سن التقاعد لقضاة المحاكم المشتركة وقضاة المحكمة العليا والمدعين العامين إلى 60 عامًا للنساء و 65 عامًا للرجال. قبل التغييرات ، كان سن التقاعد لكلا الجنسين 67 سنة وذلك مع إعطاء وزير العدل سلطة إبقاء قضاة معينين لفترة أطول.

وتم تعديل الإصلاحات منذ ذلك الحين من قبل الحكومة البولندية، لكن المفوضية الأوروبية اشارت إلى أن السلطات البولندية لم تحل جميع المشاكل .

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة