fbpx

بولندا ترفض استقبال المهاجرين بعد أحداث بروكسل ..هناك ارهابيون بينهم

صرحت رئيسة الوزراء البولندي”بياتا شيدلو” أمس الأربعاء ان بلادها ترفض استقبال اللاجئين والمهاجرين على أراضيها وذلك اثر اعتداءات بروكسل الأخيرة.

حيث قالت شيدلو” بعد ما حصل في بروكسل ليس ممكنا حاليا القول اننا موافقون على قبول اي مجموعه من المهاجرين ضمن برنامج الاتحاد الاوروبي “.

وأضافت شيدلو “نحن ملزمون قبل أي شيء بضمان سلامة مواطنينا” وادعوا الى رفض استضافة أوروبا الالاف من المهاجرين الذين يأتون إلى هنا فقط لتحسين ظروفهم المعيشية”. وتابعت “هناك أيضا إرهابيون” بينهم.

وكان من المفترض أن يصل اللاجئون إلى بولندا أواخر آذار/مارس أو نيسان/أبريل وذلك بعد أن أقر الاتحاد الاوروبي في 22 ايلول بغالبية الاصوات اتفاقا حول توزيع 120 الفا من اللاجئين على دول الاتحاد وقوبل القرار بالرفض من قبل رومانيا والمجر وتشيكيا في حين وافقت بولندا على قرار التوزيع عندما كانت حكومتها السابقة من الوسط .

وقالت رئيسة الوزراء البولندية “موقفنا في غاية الحذر، ويثير انتقادات كبيرة لدى بلدان ما يسمى الاتحاد الأوروبي القديم , والتي وافقت بسرعة على هذا التدفق للمهاجرين”.

 ووصفت شيدلو ان استقبال هذا العدد الهائل من المهاجرين هو ” التهور الذي يسبب المشاكل هنا”. وتأسفت لعدم استخلاص الاتحاد الأوروبي العبر مما يحدث.

 

وبولندا هي أول دولة في الاتحاد الأوروبي تتخذ مثل هذا القرار بعد اعتداءات بروكسل، على الرغم من أن الحكومة المحافظة وافقت حتى الآن على استقبال نحو سبعة آلاف لاجئ بناء على التزام الحكومة السابقة.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة