ماذا وراء كواليس استقالة توسك من السياسة البولندية ؟! اتهامات بالعمالة والعمل ضد بولندا !

أشار Krzysztof Wyszkowski ، الناشط المعارض ومستشار رئيس وزراء سابق في مقابله إلى أن دونالد تاسك حصل على أموال من وكلاء SB لإنشاء حزب سياسي ، ثم من الألمان لتهيئة نفسه كسياسي أوروبي وأن هذه الأحداث تثبت أنه متحدث باسم القوات المعادية لبولندا ، أي ببساطة هو يعمل ضد بولندا.

أضاف Krzysztof لقد صرحت منذ فترة طويلة من أن Donald Tusk لن يرشح نفسه للانتخابات الرئاسية أنا أفهم أنه تردد قليلاً أو كان لديه الأمل في أن يتغير الوضع، لكنه في الواقع ، تحدث في بيانه الأخير عن بعض الحوادث التي يزعم أنها تثقل كاهله”.

“ولكن في الحقيقة هناك العديد من الأسباب المختلفة،و أعتقد أنني ساهمت شخصياً في الكشف عن علاقاته ، خاصة تلك المتعلقة بحياته السياسية المبكرة. تحدثت عنها عندما لم تكن معروفة بعد. زعمت أنه في النهاية كان رجلاً أنشأته الأجهزة الأمنية للجمهورية البولندية الشعبية ، وبعد ذلك أصبح مهنة دولية كرجل اشترته الألمان لإيذاء بولندا”.

تابع “أُجبر دونالد تاسك على الإدلاء ببيان لأن الحديث عن إمكانية الفوز في الانتخابات الرئاسية بمواجهة أندريه دودا هو محض هراء،على دونالد تاسك دعم زملائه ، وفي النهاية لم يستطع إخبارهم أنه ينسحب لأنه ليس لديه فرصة ، ولا يمكن لأي شخص آخر أن يهدد فوز مرشح حزب القانون والعدالة ومن المتوقع ان يصرّح تاسك بالحقيقة في كتاب تاسك “بصراحة” ، والذي سيتم نشره في ديسمبر”..

قرر رئيس المجلس الأوروبي ورئيس الوزراء البولندي السابق دونالد توسك عدم الترشح في الانتخابات الرئاسية البولندية المقبلة لعام 2020 ، الثلاثاء حيث قال من بروكسل : “بعد تفكير عميق، اتخذت قرارًا بعدم الترشح”.

وأضاف أنه سيدعم المعارضة للفوز في الانتخابات، لكن من أجل الفوز بالانتخابات فهي بحاجة إلى مرشح “ليس مثقلًا بأطنان من القرارات الصعبة غير المحبوبة”، وفق ماقاله توسك.

ومنذ اعلان توسك عدم ترشحه لخوض الانتخابات البولندية انهالت التصريحات والانتقادات الغاضبة من مختلف الأطياف السياسية والصحفيين ، وتم اتهامه بالانانية وتفضيل مصلحته الخاصة على مصلحة بولندا وغيرها الكثير .

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة