أهم الأحداث الرسمية التي جرت خلال الاحتفال بالذكرى 101 لاستقلال بولندا

شارك الرئيس البولندي أندريه دودا وممثلو سلطات الدولة و رؤوساء البعثات العربية والأجنبية في في الاحتفالات الرسمية المتعلقة بالاحتفال بالذكرى 101 لاستقلال بولندا .

وفي تمام الساعة 8.00 وضع الرئيس أندريه دودا إكليلا من الزهور أمام نصب Wincenty Witos في شارع Plac Trzech Krzyży. بعد ذلك بوقت قصير ، حضر رئيس حزب الشعب البولندي Wadadław Kosiniak-Kamysz مع الوفد المرافق له.

ثم قام الرئيس دودا بوضع أكاليل الزهور على النصب التذكارية لكل مايسمون بـ آباء الاستقلال وهم :
Wojciech Korfanty ،Ignacy Daszyński،Roman Dmowski، Wincenty Witos،Ignacy Jan Paderewski، Józef Piłsudski

و منح أندريه دودا وسام النسر الأبيض في يوم الاستقلال الوطني للمؤرخ البولندي Andrzej Nowak مؤلف “Dziejów Polski” ، دكتورة أمراض القلب Grażyna Świątecka،رئيسة جمعية المساعدة عبر الهاتف البولندية.

بدأت الاحتفالات الرسمية أمام قبر الجندي المجهول في ساحة Piłsudski بالنشيد الوطني في وقت لاحق تم اطلاق المدفعية 21 طلقة ماتسمى بالتحية الوطنية و وضع الكشافة شعلة نار الاستقلال على قبر الجندي المجهول .

و قال الرئيس أندريه دودا في خطاب ألقاه خلال الاحتفال بيوم الاستقلال الوطني “نحن بولنديون ولدينا واجبات بولندية – من اليمين إلى اليسار ؛ فليكن درسًا بالنسبة لنا وللأجيال القادمة أن بولندا تتطور بشكل أفضل وأقوى عندما نفهم أن القضايا البولندية المهمة يتعين علينا أن نديرها سويًا”.

واضاف ” يجب أن نتصرف معًا ، وبدون النظر إلى الانقسامات والرؤى المختلفة في تفاصيل “.

كما قال الرئيس أندريه دودا “لم تكن الأجيال بأكملها محظوظة مثلنا” ، خاصة أولئك الشباب الذين ولدوا بعد عام 1989 ، والذين “لا يتذكرون الأوقات التي كانت فيها بولندا غير مستقلة تمامًا ، لم تكن حرة تمامًا ، لم تكن حرة ذات سيادة كاملة ، عندما لا تستطيع أن تقول ماتريد في بولندا وأن تقابل من تريد ،حيث تم حظر ما يسمى اليوم الحقوق الأساسية والطبيعية والأساسية” .

وتابع دودا “عندما نقف هنا في 11 نوفمبر في الساحة التي تحمل اسم المارشال Józef Piłsudskie في وارسو ، الساحة الشاهدة على العديد من الأحداث التاريخية غير العادية ، وأحيانا الصعبة ولكن أيضا مدهشة (…) أنا محظوظ في هذه اللحظة لأنني أعيش في بلد ،يقول المؤرخون إن بولندا اليوم هي بولندا الأكثر حرية والأغنى والأكثر أمانًا منذ القرن السابع عشر”.

وتحدث دودا عن نجاحات بولندا ، و عضوية البلاد في الناتو و الاتحاد الاوروبي و عضوية بولندا في مجلس الأمن .

بعد انتهاء الخطاب ، وضع ممثلو سلطات الدولة أكاليل الزهور أمام قبر الجندي المجهول،ثم توجه الرئيس إلى القصر الرئاسي

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة