الرئيس البولندي يدعو إلى الاحترام في النقاش العام لوضع حد للصراع السياسي في البلاد

دعا الرئيس البولندي أندري دودا خلال انعقاد الجلسة الأولى للبرلمان البولندي الثلاثاء إلى ضرورة وضع حد للصراع السياسي وذلك وفق رؤيته لمبدأ التسامح الذي يميز بلاده وهو مبدا أصيل ضمن التقاليد المسيحية، حيث تعد بولندا ساحة كبيرة تعيش فيها كثير من الطوائف الدينية والعرقية في توافق تام.

وشدد الرئيس أندريه دودا كثيراً خلال الجلسة الافتتاحية لمجلس النواب ، حول الحاجة إلى الاحترام المتبادل في النقاش العام ، وضرورة اضفاء الحوار البناء في النقاش بين أعضاء البرلمان قال “أنا أطلب لغة برلمانية في النقاش ، و أطلب لغة لا تسيء إلى أحد ، لأنها مهمة للغاية (…) وأطلب أن تكون لغة المناقشة لغة احترام “.

وأشار دودا أيضاً إلى أنه بالرغم من أن الهوية القومية للبلاد راسخة في المذهب الكاثوليكي، إلا أن بولندا تظل وطنا لأديان كثيرة مثل الأرثوذكسية الشرقية والبروتستانتية والاسلام واليهودية.

وأكد أندريه دود في خطابه على ضرورة التوحد بالنسبة للبولنديين على الرغم من اختلاف وجهات النظر إلاأنها أمر أساسي من أجل مجتمع ديمقراطي قال”نود جميعًا أن نكون بولندا حرة وذات سيادة ومستقلة في جميع الأوقات”.

وبعد انتهاء الرئيس دودا من كلمته في مجلس النواب ، غادر الرئيس أندريه دودا المنصة وتوجه إلى مقاعد المعارضة وصافح رؤساء جميع المجموعات السياسية.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة