عدد من الدول الأوربية بينها بولندا ترفض إستعادة مواطنيها الذين كانوا أعضاء في تنظيم ” داعش ” !

 

أعادت السلطات التركية قضية معتقلي ” داعش ” الموجودين ليها الى الواجهة بعد إعلانها عن نيتها ترحيلهم الى بلدانهم الأصلية ليتم محاكمتهم فيها .

وقال وزير الداخلية التركي  سليمان صويلو يوم الإثنين الماضي أن “تركيا ليست فندقا لعناصر داعش من مواطني الدول الأخرى“ موجهاً كلامه الى الدول الأوروبية بالقول  “نقول لهم: سنعيد إليكم هؤلاء“ .

وأضاف صويلو أن تركيا تحتجز  1200 من عناصر تنظيم الدولة الأجانب ، بينهم 287 تم إلقاء القبض عليهم منذ إنطلاق عملية ” نبع السلام ” في منطقة شرق الفرات شمال سوريا .

وكان الرئيس التركي رجب الطيب أردوغان قد قال يوم الخميس الماضي أن تركيا تحتجز في سجونها 1149 من عناصر التنظيم ، منهم 737 من جنسيات أوروبية .

وبحسب ما ذكرت  ”تي.آر.تي” التركية فأنه يوجد في تركيا 12 مركز ترحيل تضم أكثر من 800 عنصر من داعش سيتم إرسال معظمهم الى الدول الأوروبية التي ينتمون إليها .

وأشارت مصادر مقربة من الحكومة التركية أن أحد إبرز العقبات التي تحول دون ترحيل عناصر داعش هو قيام دولهم بإسقاط الجنسية عنهم .

وأضاف المصدر أن بريطانيا وحدها أسقطت الجنسية عن 100 شخص بسبب أنتمائهم الى تنطيم داعش ، كما قامت فرنسا وبولندا بإسقاط الجنسية عن مواطنيها الذي انضموا الى التنظيم في فترات سابقة !

وأكد المصدر ذاته أن تركيا قد تعمد الى الضغط على هذه الدول التي ترفض إسترجاع مواطنيها عبر عبر إرسالهم إلى حدود تلك الدول !

هذا ولم تكشف تركيا عن عدد البولنديين المحتجزين لديها والذين كانوا أعضاء في تنظيم الدولة الإسلامية ” داعش ” ، كما لم تنشر الحكومة البولندية أي معلومات عنهم !

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة