آخر النازيين يمثل أمام المحكمة في ألمانيا بـ 5،230 تهمة تتعلق بالقتل !

يواجه الحارس النازي السابق في أحد معسكرات الإبادة أثناء الحرب العالمية الثانية برونو داي 93 عاماً 5230 تهمة بالمشاركة في القتل أمام القضاء الألماني في مدينة هامبورج، في محاكمة قد تكون الأخيرة من نوعها.

وذكرت صحيفة “إندبندنت” البريطانية،الأحد، أن داي الذي انضم إلى القوات النازية عندما كان مراهق غطى وجهه أثناء وصوله المحكمة في كرسيه المتحرك خلال ثالث أيام محاكمته التي ستتضمن 23 جلسة وستجري حتى آخر فبراير المقبل.

وأوضحت الصحيفة أنه نظرا لسن المتهمين في مثل هذه القضايا تستمر كل جلسة لمدة ساعتين فقط على أن يحتوي الأسبوع على جلستين بحد أقصى ، لافتة إلى أن هذه القضية هي الأخيرة من نوعها لأن هؤلاء من يُعتقد أنهم شاركوا في أعمال الهولوكوست تخطوا سن التسعين من عمرهم حاليا.

وأشارت إلى أن داي ادعى في شهادته أنه لم يكن على معرفة بعمليات القتل الجماعية التي كانت تجري في معسكر “ستاتهوف” رغم اعترافه بأنه رأى السجناء أثناء اقتيادهم إلى غرف الغاز وسمع أصوات صرخاتهم واحتكاك أظافرهم بالأبواب الحديدية.

وذكرت الصحيفة أن مركز ستاتهوف أنشأه الألمان في 1939 شرق مدينة غدانسك في بولندا، وتم تكليف المتهم برونو داي بالحراسة هناك في منتصف عام 1944، مضيفة أنه في النهاية شهد مركز الإبادة النازي مقتل أكثر من 60 ألف شخص بإطلاق النار أو الجوع أو الحقن القاتل والغاز السام.

ولفتت إلى أن نحو 30 شخصا من الناجين من معسكر ستاتهوف وعائلاتهم اجتمعوا للانضمام إلى المحاكمة كمشاركين في إقامة الدعوى ضد برونو داي.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة