من خادمة لـ عالمة كيميائية..بولندية أول امرأة تفوز بجائزة نوبل !

في السابع من شهر نوفمبر عام 1867 ولدت “ماري كوري” عالمة الفيزياء والكيمياء البولندية الأصل، والتي حصلت على الجنسية الفرنسية فيما بعد ، واسمها الكامل هو ماريا سكلودوسكا، تلك السيدة التي نالت جائزة نوبل في الفيزياء لتكون بذلك أول امرأة تحصل على جائزة نوبل، ثم حصلت على جائزة نوبل في الكيمياء لتصبح الوحيدة التي حازت على جائزتي نوبل في مجالين مختلفين .

كانت ماري الأصغر بين إخوتها وكان والداها مدرسَين، حيث كان والدها أستاذًا للرياضيات والفيزياء وكان لذلك أثر عليها فقد نبغت تلك الفتاة وتميزت بذكائها في المدرسة، إلا أن المصيبة ألمت بهذه الأسرة حين توفيت والدة ماري جراء إصابتها بالسل ثم تتوالي الصدمات بوفاة اختها الكبرى ولكنها لم تستسلم، تفوقت ماري في دراستها الثانوية، لكنها لم تتمكن من دخول جامعة وارسو التي كانت مخصصة للذكور فقط، لذلك فقد تابعت تعليمها وانضمت إلى جامعة سرية غير رسمية في وارسو كانت تدعى “الجامعة العائمة”.

لطالما حلمت ماري وأختها برونيا بالسفر للحصول على شهادة جامعية رسمية، إلا أن ضيق الحال قد منعهن من دفع تكاليف ونفقات الجامعة حينها، لكن إصرار الفتاتين على التعلُّم دفعَهن لعقد اتفاق يقضي بأن تقوم ماري بالعمل وكسب المال لتُنفِق على برونيا أثناء دراستها للطب، ومن ثم تقوم برونيا بالعمل لتُساند ماري أثناء الدراسة، وبناءً على ذلك الاتفاق فقد عملت ماري لمدة خمس سنوات كمُدرّسة ومربية في المنازل حتّى تمكّنت في عام 1891 من السّفر إلى باريس والالتحاق بصفوف جامعة السوربون، وانكبّت ماري على الدراسة بكُلّيتها وعانت أثناء دراستها من بعض المشاكل الصحية نظرًا لقلة التغذية الناجمة عن الفاقة وضيق الحال.

جائزة نوبل
كان الشيء المشترك بينهم هو حبهم للفيزياء وشغفهم بها ثم وقعت في حبه وانتهت القصة بالزواج، وقاموا معا باكتشاف ان الطاقة النووية عندما تنتشر في الجو تكون موصل جيد للكهرباء وساعد هذا الاكتشاف في تطوير القنبلة الذرية وايضا ساعدت في علاج السرطان الكيميائي، من خلال أبحاثها وسعيها الحثيث مع زوجها بيير كوري اكتشفت ماري عنصري البولونيوم والراديوم وطورت بعد ذلك استعمال الأشعة السينية ثم حصلوا علي جائزة نوبل بسبب هذا الاكتشاف.

“ماري كوري” وزوجها “بيير” حصلوا على جائزة نوبل فى الفيزياء سنة 1903، وبعد ما اتوفى زوجها عرضت عليها جامعة (السوربون) انها تاخد مكان زوجها فى التدريس فى الجامعه فكانت اول امرأة تدرس فى السوربون، واستمرت في ابحاثها على عناصر البولونيوم والراديوم، ونجحت فى استخراج الراديوم سنة 1919، وفى سنة 1911 حصلت على جائزة نوبل فى الكيمياء بسبب توصلها لمستخرج نقى لعنصر الراديوم. وتعتبر هى الشخص الوحيد اللى حاز علي جائزة نوبل مرتين.

وفاة ماري كوري
وتوفّيت ماري كوري في مصحة سانسيليموز في 4 يوليو 1934 K في عام 1995 نُقِل رفات ماري كوري وزوجها إلى البانتيون في باريس حيث يوجد رُفات العديد من عظماء فرنسا، إذ كانت ماري الأولى والوحيدة التي تتلقى هذا التكريم.

وكالات

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة