رئيس الوزراء البولندي يكشف عن أهداف الحكومة للفترة المقبلة,,,منها برامج جديدة للأسرة !

قدم ماتيوش مورافيتسكي الثلاثاء خطاباً في مجلس النواب عرض خلاله أهداف الحكومة للفترة المقبلة واقترح اجراء تغييرات دستورية كما تعهد بتعزيز الاقتصاد وتنفيذ البرنامج الانتخابي الخاص بحزب القانون والعدالة الحاكم الذي ينتمي له.

ويعد هذا الخطاب هو الثاني لمورافيتسكي كرئيساً للحكومة بعد أن القى خطاباً مماثلاً في شهر ديسمبر 2017.

أكد رئيس الوزراء أن البولنديين عهدوا إلى حزب القانون العدالة ببناء دولة الرفاهية من خلال الانتخابات التي شهدت أعلى نسبة مشاركة منذ 30 عامًا. وأكد أن بولندا تواجه تحديا عالميا وتعول على تعاون جميع القوى السياسية.

وفقا لمورافيتسكي فقد تمكنت بولندا من “كسر السقف الزجاجي” ،وجعل مستوى دخل البولنديين هو الأفضل في التاريخ ، وفي الوقت نفسه ، فإن PiS تكافح التفاوتات الاقتصادية.

وقال مورافيتسكي ” هدفنا الرئيسي جعل بولندا أفضل مكان للعيش في أوروبا”.

كما أشار مورافيتسكي إلى مزاعم محكمة العدل الأوروبية (CJEU) فيما يتعلق بنظام العدالة البولندي ، قال “أن هذه الظاهرة التي تنتقدها هياكل الاتحاد الأوروبي ليست سابقة ، فهي ليست شيئًا مميزًا لبولندا فقط”.

وفي إشارة واضحة إلى الاتهامات التي تطال بولندا بشان استقلال القضاء بسبب الإصلاحات المثيرة للجدل التي قدمها حزب القانون والعدالة، قال مورافيتسكي “يؤثر البرلمان المنتخب ديمقراطياً على توظيف المحاكم في العديد من البلدان في الدنمارك وألمانيا وفي كل مكان”.

واستشهد أيضا بمثال في ألمانيا، قائلا إن عضوا في الحزب الديمقراطي المسيحي بزعامة المستشارة أنجيلا ميركل “تم تعيينه نائبا لرئيس المحكمة الدستورية الاتحادية”.

وتساءل مورافيتسكي قائلا: “هل تشتكي المعارضة في هذه البلدان للمؤسسات الدولية من عدم وجود سيادة للقانون هناك؟”.لا ، لأنهم يفهمون أن هذا يضر ببلدانهم ، وأضاف أن استقلال القضاء مهم، لكنه “لا يستلزم عدم المسؤولية” وتابع “دعونا لا نتهم بولندا ، ولندعم بولندا معًا “.

بالنسبة للمحاكم ، وعد مورافيتسكي بتقصير الوقت اللازم في التعامل مع القضايا ، لأن هذا هو ما تريده “الغالبية العظمى من البولنديين”.

قال مورافيتسكي إنه على الاتحاد الأوروبي” الحد من مركزية بروكسل” والعودة لأفكاره التأسيسية وقيمه المسيحية.

وأكد مورافيتسكي على ضرورة التركيز في حماية النموذج التقليدي للأسرة، متعهدا بعدم توفير مناخ” للتجارب الاجتماعية والثورة الايدولوجية” مما يشير إلى نضال المثليين من أجل المساواة في الحقوق ، وقال” لن نسمح بحرب ثقافية، وإذا حدث ذلك سوف تفوز فيها الأسرة”.

وفقا لمورافيتسكي ، فإن الحكومة البولندية بزعامة حزب القانو والعدالة ستقدم برامج جديدة للعائلات وذلك لأن ” الأسرة والزواج” هي واحدة من أسس سياسة حزب PiS و تخضع الأسرة لحماية خاصة ، ووعد بأن هذا ليس كل ما يمكن للحكومة تقديمه سيكون هناك” برامج جديدة”.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة