بولندا تستعرض قوة اقتصادها وتستعيد 100 طن من الذهب من بنك انجلترا

استعادت بولندا حوالي 100 طن من الذهب من بنك انجلترا في محاولة لإظهار قوة اقتصاد الدولة الذي يبلغ 586 مليار دولار، حسبما قال حاكم البنك المركزي أدم جلابينسكي.

وتم نقل الذهب من بنك انجلترا حيث كانت بولندا تحتفظ بمعظم احتياطيها من الذهب منذ الحرب العالمية الثانية.

أعلن رئيس البنك الوطني NBP خلال مؤتمر صحفي الأثنين أن العملية تمت بمشاركة المئات من موظفي البنك NBP ، وتم نقل المواد الخام عن طريق الجو عبر المطارات في بوزنان ووارسو وسيتم تخزين الذهب في خزانة NBP.

وأضاف “تمت عملية النقل على ثمانية مراحل ، وقد أجريت نقل الذهب من قبل شركة عالمية متخصصة في نقل القيمة النقدية، تم اختيارها عن طريق منح العقد من البنك الوطني “.

قال غلابينسكي”تمت العملية كلها بسلاسة، خلال التنفيذ لم يُسجل أي أحداث تؤثر على سلامة الأشخاص والبضائع. شارك العديد من الأشخاص في تنفيذ المهمة ، مثل البنك الوطني البولندي والشرطة وحرس الحدود والمطارات وشركات المناولة الأرضية في المطار ، بالإضافة إلى بنك إنجلترا وشركة النقل والشرطة البريطانية”.

ونقلت وكالة بلومبرج للانباء عن جلابينسكي قوله عن البنك أعاد نحو 126 طنا من الذهب خلال عامي 2018 و2019 لزيادة الاحتياطي من الذهب لديه إلى 228.6 طن.

ونتيجة لذلك فقد أصبحت بولندا تحتل المركز 22 على مستوى العالم في امتلاك احتياطي من السبائك الذهبية، والمركز الأول في شرق الاتحاد الأوروبي.

وأشار جلابينسكي إلى أن البنك المركزي سيواصل استعادة المعدن الثمين إذا كان “وضع الاحتياطي مواتيا”.

وقال جلابينسكي للصحفيين اليوم الاثنين إن “الذهب يرمز إلى قوة الدولة” وتابع أن بولندا يمكن أن تحصل على أرباح “تبلغ عدة مليارات” إذا باعت ما تملكه، لكنها لا تعتزم القيام بذلك.

وكانت بولندا تمتلك 121.9 مليار دولار من الاحتياطي الرسمي، ومن بينها الذهب، حتى 31 أكتوبر الماضي.

المصدر: د ب أ -polandinarabic

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة