دراسة حديثة توضح موقف البولنديين تجاه المسلمين !

أبدى 45٪ ن المستطلعين البولنديين موقفًا بارداُ تجاه الإسلام في بولندا وفق دراسة اجراها معهد CBOS للدراسات، نُشرت يوم الاثنين , والتي أظهرت أن المشاعر تجاه المسلمين في بولندا أكثر برودة من الأديان الأخرى ومن غير المؤمنين (الملحدين).

و نقرأ في الدراسة CBOS “في بولندا ، مايعرفة البولنديين عن الإسلام هي الصورة التي يتداولها الإعلام وليس نتيجة اتصال مباشرمع أهل هذا الدين ، لأن المعرفة الشخصية للمرأة المسلمة أو الرجل المسلم لا يُعلن عنها إلا من قِبل كل سابع مستطلع (14 بالمائة). وبعبارة أخرى: ما يعرفه البولنديون عن المسلمين ، هي الصورة الإعلامية من جانب واحد عادةً ، الذي يُظهر ارتباط الإسلام بالإرهاب “.

خلال الدراسة طُلب من المشاركين تحديد موقفهم من أتباع الديانات المختلفة ، وكذلك تجاه غير المؤمنين ، وذلك باستخدام مقياس تقليدي كما يسمى “مقياس الحرارة ،” حيث اتم تحديد درجات الحرارة تبعاً لموقف الاشخاص من الديانات الاخرى ،اعتباراً من ناقص 50 إلى زائد 50 درجة ، والقيمة 0 تعني التناقض أو غير محدد.

لقد أظهرت الدراسة أن ما يقرب من نصف البولنديين (45 في المئة) لديهم موقف بارد تجاه المسلمين، و 17 في المئة فقط لديه مشاعر دافئة بالنسبة لهم ويمكن وصف موقف الآخرين (38 بالمائة) بأنه محايد.

نقرأ في وصف نتائج الدراسة “متوسط ​​درجة الحرارة للمشاعر هو سلبي ويصل إلى ناقص 10.22 وبخلاف المسلمين ، تسود المشاعر السلبية أيضًا تجاه شهود يهوه (متوسط ​​ناقص 6.97)، الكاثوليك (متوسط ​​زائد 27 ، 95) ، يليها أتباع الفصائل المسيحية: الأرثوذكسية (متوسط ​​زائد 8.16) والبروتستانتية (المتوسط ​​زائد 6.05). المشاعر الدافئة كانت من نصيب اتباع الديانة البوذية ايضاً (متوسط ​​زائد 2.97) ، اليهود (متوسط ​​زائد 1.48) والملحدون (متوسط ​​زائد 1.61) “.

يذكر معهد CBOS للدراسات أنه بالمقارنة مع نتائج السنوات الأربع الماضية ، تراجع الموقف تجاه أتباع جميع الأديان تقريبًا.

كما سُئل المشاركون ، عن رأيهم في العلاقات بين الثقافة الإسلامية والثقافة الغربية ذكر 38 في المئة أن الصراع العنيف بينهما أمر لا مفر منه ،و تقريبا – 37 في المئة – يدعي أنه من الممكن إيجاد أرضية مشتركة للاتفاق بينما 25 في المئة، ليس لديه رأي في هذا الموضوع.

نقرأ في الدراسة أن “الاعتقاد بأن الاختلافات الثقافية والدينية هي مصدر التوتر بين الإسلام والغرب يرى بأن الصراع العنيف أمر لا مفر منه ، في حين أن النظر في أسبابه في التنافس السياسي والاقتصادي يفضي إلى رؤية فرص للتوصل إلى اتفاق” .

أُجريت الدراسة عن طريق المقابلات وجها لوجه ، بمساعدة الحاسوب (CAPI) ، في الفترة من 22 إلى 29 أغسطس 2019 على عينة تمثيلية من 974 من البالغين عشوائياً من المواطنين البولنديين.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة