رئيس الوزراء مورافيتسكي و الوزير كورتيكا في افتتاح قمة المناخ في مدريد

شارك أمس رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافيتسكي مع وزير المناخ ميخاو كورتيكا في افتتاح قمة المناخ (COP25) في مدريد والتي تستمر لمدة أسبوعين .

افتتح الأمين العام للأمم المتحدة ، البرتغالي أنطونيو غويتريس، القمة بمشاركة وفود من حوالي 200 دولة في العالم ،الدورة الخامسة والعشرين لمؤتمر “الأطراف 25” في مدريد الأمين العام للأمم المتحدة، وقال في بيان تحذيري “أن البشرية التي تعاني من عواقب تغير المناخ، يجب أن تختار بين “الأمل” في العيش في عالم أفضل من خلال التحرك أو “الاستسلام” , و أكد أنه “لا توجد نقطة تراجع في الأفق” ، وهذا يعني ، في رأيه ، أن قادة الدول المشاركة في القمة ينبغي أن يفكروا في كيفية عدم الوصول إلى نقطة تكون فيها كارثة المناخ غير قابلة للإلغاء”.

قبل القمة ، شارك رئيس الوزراء مورافيتسكي في اجتماع قادة الاتحاد الأوروبي ، والذي كان يهدف إلى مناقشة نهج وموقف الدول الأعضاء بشكل فردي فيما يتعلق بتغير المناخ والمؤتمرات في مدريد.

وقال مورافيتسكي إنه خلال هذا الاجتماع “أوضح أن بولندا هي واحدة من دول الاتحاد الأوروبي التي تعهدت بالالتزامات الناشئة عن اتفاقية باريس “، وخلال المناقشة ، ذكر أيضًا بعض “القضايا الأساسية” ، بما في ذلك الحاجة إلى مراعاة ليس فقط انبعاثات ثاني أكسيد الكربون لكل دولة ، ولكن أيضًا استهلاك الفرد من ثاني أكسيد الكربون.

وبدوره أشار وزير المناخ البولندي ميخاو كورتيكا، الذي ترأس الجولة الماضية من مفاوضات الأمم المتحدة بشأن المناخ في مدينة كاتوفيتسه في ديسمبر/كانون الأول الماضي، إنّ تزايد النشاط الشبابي المناهض لتغير المناخ يسلط الضوء على الطبيعة الملحة للمهمة، وأضاف في مراسم الافتتاح الرسمي للمحادثات في مركز للمؤتمرات في مدريد: “ربما لا يمضي العالم حتى الآن بالوتيرة التي نرغب فيها، لكن أملي لا يزال في الشباب”.

ويهدف المؤتمر إلى وضع التحضيرات النهائية اللازمة لدعم اتفاق باريس لعام 2015 الذي يسعى إلى التصدي لتغير المناخ، ويدخل مرحلة حاسمة من التنفيذ العام القادم.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة