؟ بولندا الملائمة … ماهو السبب الرئيسي وراء زيارة الرئيس الأمريكي الى بولندا

0
media

 

اذا كان هناك مكان واحد في أوروبا قد يرغب الرئيس دونالد ترامب في زيارته، فهو بولندا. ووفقاً لوكالة «أسوشيتيد برس» وصحيفة «وول ستريت جورنال»، فإن ترامب حصل على وعد بأن يلقى استقبالاً حافلاً، وأن تسهل الحكومة البولندية سبل نقل المؤيدين ليكونوا في استقباله.

ومن جانبه فإن ترامب لديه أسباب وجيهة لكي يشعر بالتفاؤل مسبقاً بأن استقباله في بولندا سيكون أفضل منه في أماكن أخرى، فقد أظهر استطلاع للرأي أجراه مؤخراً مركز بيو وشمل 38 دولة، أن بولندا من أكثر الدول التي لديها شعور إيجابي تجاه الولايات المتحدة، حيث أعرب 73% من البولنديين عن وجهات نظر مواتية.

ومن ناحية أخرى، فبولندا هي أيضاً على الجانب الأكثر وطنية من الجدل الدائر حول اللاجئين والمهاجرين، ما يجعلها مناسبة لمواقف ترامب. والكثير من الأميركيين البولنديين هم من الولايات الرئيسية، مثل ميشيجان وأوهايو وبنسلفانيا وويسكونسن، وكلها لديها مئات الآلاف من الأميركيين البولنديين، وقد أثبتت أنها ولايات حيوية بالنسبة لانتخاب ترامب.

 

{loadposition top3}

 

والواقع أن هذه ليست المرة الأولى التي ينظر فيها إلى زيارة مسؤول سياسي إلى بولندا باعتبارها ملائمة من الناحية السياسية، فقد سبق أن زارها الرئيس أوباما قبل أشهر قليلة من الترشح لإعادة انتخابه في عام 2012، حيث كان ينظر إلى تلك الولايات باعتبارها أكثر حساسية لمرشح ميشيجان «ميت رومني».

ويشعر المنظمون الذين التقتهم «وول ستريت جورنال» بالإثارة تجاه زيارة ترامب وما يلوح في الأفق. وقال السياسي البولندي «دومينيك تاركزينسكي»: «إنهم يحبونه، أعني شعب بولندا، إنهم فعلاً يحبونه».

بيد أن نفس الدراسة التي أعدها مركز بيو والتي أظهرت أن بولندا موالية للولايات المتحدة بشكل فريد، أثبتت أيضاً أن هذا لا ينطبق على سياسة ترامب. فقد ذكر 57% من البولنديين أنه ليس لديهم ثقة في سياساته الدولية، بينما قال 23% إنهم يثقون به.

آرون بليك

محلل سياسي أميركي

ينشر بترتيب خاص مع خدمة «واشنطن بوست وبلومبيرج نيوز سيرفس»

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.