الذعر في مدرسة ابتدائية بولندية إثر محاكاة هجوم إرهابي ..يؤدي إلى فصل المدير ! اليكم التفاصيل!

شعر والمعلمين وطلاب المدرسة الابتدائية رقم 3 في مدينة Barczewo،بتاريخ 14 نوفمبر بالرعب عندما اقتحم رجالاً المدرسة ،وهم يرتدون بدلات مموهة وأقنعة ، بحوزتهم أسلحة وهمية ، ما أدى إلى نوبة كبيرة من الذعر بين الطلاب حتى أن أحدهم قفز من النافذة، لم يكن أياً من الطلاب أو المعلمين يعلمون أنه سيتم إجراء تدريب في المدرسة حول التعرض لهجوم إرهابي وهمي في المدرسة.

جراء ذلك تم طرد مدير المدرسة بتاريخ 29 نوفمبر، ويقول رئيس المركز المسؤول عن التدريب الوهمي أنه لم يكن هذا مضمون الاتفاق مع مدير المدرسة وأن بعض الطلاب في المدرسة لديهم تقارير طبية تثبت أن لديهم حالة جسدية ونفسية تتطلب عناية خاصة وأن المدير لن يأخذ بعين الاعتبار احتياجات الطلاب ، ولم يتمكن من تقييم كيفية تفاعل الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والمصابين بالتوحد ومتلازمة أسبرجر” .

يحتوي مبنى المدرسة على روضة أطفال ومدرسة ابتدائية ومدرسة ثانوية حيث يتم فصل القسم الذي يتواجد فيه الطلاب الصغار من خلال باب تم إغلاقه أثناء التدريب .

وتتواجد صفوف الطلاب من الصف الرابع الابتدائي الى الصف السابع وطلاب المدارس الثانوية في الطابق الأرضي ، وفي الطابق الأول توجد فصول دراسية من الصف الأول إلى الثالث,تمت عملية التدريب على الهجوم الأرهابي الوهمي في الطابق الأرضي ،عندها “قفز أحد الطلاب من النافذة” .

قال المدير إن المدارس ملزمة بتنفيذ مثل هذه الأعمال ومعرفة كيفية التعامل في حال التعرض لهجوم ارهابي حقيقي لأنه إذا لم يفعلوا ذلك ، فسيقوم الآباء في حالة التعرض لهجوم حقيقي بإلقاء اللوم على إدارة المنشأة التي لم تنفذ مثل هذه الإجراءات ولم يتعلم الأطفال كيفية التعال مع هذا الأمر”.
واعترف المدير “بأن المدير لم يتم كما يجب “.

بالاتفاق مع مجلس التعليم في أولشتين ، تم فصل مدير المدرسة من العمل وذلك لأن المدير عرض الطلاب والأطفال الصغارإلى ضغوط غير مبررة ، وتسبب في احداث تهديد لصحة الطلاب وحياتهم وعدم الشعور بالأمان .

أكد رئيس الشركة ، التي أجرت المحاكاة في المدرسة الابتدائية رقم 3 في Barczewo ، في مقابلة مع tvn24.pl أنه لم يكن يعلم أن الطلاب لم يتم إعلامهم مسبقًا أو “تدريبهم” على كيفية التصرف في مثل هذا الموقف حيث قال: “لم يكن هذا هو الاتفاق”.

استمر العمل على الهجوم من 8-10 دقائق، دخل الرجال المدرسة بعد إشارة هي عبارة عن قرع الجرس خمس مرات ، وبعد ذلك – كما هو متفق عليه – يجب إغلاق جميع أبواب الفصول الدراسية .

وأضاف” نحن لم ندخل الفصول، أطلقنا بعض المفرقعات النارية في الممر، في وقت لاحق ، على النحو المتفق عليه ، فحصنا ما إذا كانت الإجراءات قد تم اتباعها ، وما إذا كان تم اغلاق الفصول الدراسية ” , بعد حوالي 10 دقائق ، تم إلغاء التنبيه، ثم دخل الرجال الملثمين الفصول الدراسية وأخبروا الأطفال عن التدريب.

على الرغم من مرور ثلاثة أسابيع تقريبًا على الهجوم الوهمي ، إلا أن بعض الأطفال ما زالوا خائفين، قالت إحدى الأمهات اليوم الاربعاء ” إن طفلها يخاف من النوم بمفرده ، إنه خائف ، لم يرغب في المشاركة برحلة مدرسية إلى السينما ، لأنه يخشى من هجوم الإرهابيين”.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة