ماعلاقة بولندا في جريمة مقتل مواطن جورجي في برلين … روسيا تهدد بالرد!

اشارت وسائل الإعلام الالمانية أن سلاح جريمة قتل مواطن جورجي وسط النهار في برلين في شهر أغسطس/آب تم شراؤة من بولندا.

ويذكر انه بتاريخ 23 أغسطس ، أطلق مجرم مجهول النار على مواطن جورجي يبلغ من العمر 40 عامًا أصابه في الرأس من ناحية الظهر، فوذلك أثناء تواجده في منتزه تيرغارتن العام في برلين، حيث اقترب منه قاتله، راكبا دراجة وصوب الرصاص على ظهره ورأسه، قبل أن يتم القبض عليه بعد وقت قصير من الجريمة.

بعد بضعة أيام ، احتجزت الشرطة مواطن روسي الجنسية يبلغ من العمر 49 عامًا ووفقًا لمكتب المدعي العام الألماني ، فقد تم العثور على البندقية التي استخدمها لقتل المواطن الجورجي.

وفقًا لصحيفة “Tagesschau”الألمانية ، في 17 أب/أغسطس ، قبل أسبوع من القتل ، توجه المشتبه به من موسكو إلى باريس ، وبعد ثلاثة أيام توجه إلى وارسو ، حيث حجزغرفة في وسط المدينة حتى 26 أب/أغسطس , لكن الرجل غادر الفندق في 22 أب/أغسطس ، وفي 25 أب/أغسطس قام بحجز رحلة إلى موسكو, ووفقًا للصحيفة ، يعتقد المحققون الألمان أنه في وارسو حصل الرجل على سلاح الجريمة .

في 30 أغسطس ، نشرت الصحيفة نفسها “Tagesschau”خبراً ذكرت فيه أن المشتبه به من المتوقع ان يكون عميلا للخدمات الخاصة الروسية و توصل مؤلفو هذا الخبر إلى هذا الاستنتاج على أساس البيانات الشخصية للرجل الموجودة في مستندات التأشيرة والتي لم يتم العثورعليها في نظام البيانات الروسية ، وأن رقم جواز سفره يشير إلى وزارة الداخلية ، التي “أصدرت بالفعل وثائق سفر لموظفي المخابرات العسكرية GRU “.

لم تنتظر برلين نتائج التحقيقات في القضية وقررت طرد دبلوماسيين روسيين اثنين من برلين ومنحتهما 7 أيام للمغادرة لوجود دلائل تشير إلى أن عملية الاغتيال تمت نيابة عن وكالات الدولة في الاتحاد الروسي أو تلك التابعة لجمهورية الشيشان المتمتعة بحكم ذاتي.

وأبلغت ألمانيا روسيا بقرارها هذا بعد استدعاء السفير الروسي في برلين سيرغي نيتشاييف إلى الخارجية وإبلاغه بالأمر عبر تسليمه رسالة خطية تفيد بأن الموظفين وهما تابعان لقسم المخابرات العسكرية. «شخصان غير مرغوب فيهما في ألمانيا» وذلك لعدم تعاون السلطات الروسية في التحقيق في اغتيال الجورجي الذي وصل إلى ألمانيا عام 2016 طالباً للجوء لحمايته من روسيا.

رداً على طرد الدبلوماسيين الروس ، ذكرت وزارة الخارجية الروسية أن “مثل هذه الإجراءات التي اتخذها الجانب الألماني لا أساس لها وغير وديه و نحن مضطرون لتطبيق مجموعة من التدابير الانتقامية”.

في وقت سابق ، كان الكرملين قد نفى بالفعل وجود علاقة بين عملية القتل في العاصمة الألمانية و “روسيا “.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة