وزير داخلية بولندا يوجه إنتقادات لاذعة لـ روسيا ويصف سياستها بـ ” العداونية ”

 

وجه وزير الداخلية البولندي انتقادات لاذعة لـ السياسية الروسية واصفاً إياها بـ العدوانية ، مضيفاً أن أي تعامل سياسي أو إقتصادي مع روسيا هو تعامل مع أجهزتها الأمنية !

وجائت تصريحات وزير الداخلية البولندية خلال مشاركته في الإحتفال بـ الذكرى الثلاثين لسقوط الشيوعية ، والذي تم تنظيمه من قبل  مركز ويلسون للأبحاث في واشنطن .

وإكد وزير الداخلية في كلمته أنه لا مستقبل لـ ” الحكم الذاتي الاستراتيجي ” الذي تروج له بعض العواصم الأوروبية ، مؤكداً علي أهمية التدخل الأمريكي .

وأضاف Mariusz Kamiński أن الدول الأوروبية ” تعرف ما الذي يمكن أن يؤدي إليه عدم التحرك الأمريكي“

وقال Kamiński في كلمته أنه بين الحين والآخر يُظهر ضباط المخابرات الروسية للعالم وجههم الحقيقي“ مُذكراً بعمليات الإغتيال التي قام بها جاهز المخابرات الروسي ومنها اغتيال ألكسندر ليتفينينكو ، ومحاولة قتل سيرجي سكريبال وابنته ، إضافة الى أعمال التخريب في أوكرانيا ومحاولة الانقلاب في الجبل الأسود .

وأشار وزير الداخلية الى أن سياسة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هي إستمرار لسياسة الإتحاد السوفيتي ، حيث يتم استخدام نفس أساليب ونفس العقلية .

إن هدف المخابرات الروسية – وفقًا لرئيس وزارة الداخلية – هو إعادة بناء الاتحاد السوفيتي “كإمبراطورية عالمية” ، وهذا واضح من خلال مراقبة أنشطتهم في سوريا وفنزويلا وشمال إفريقيا والقوقاز والبلقان .

كما أكد وزير الداخلية أن روسيا وبمحض إرادتها وكنتيجة لسياستها العدوانية تبعد نفسها عن الغرب .

ووفقاً للوزير فأن المخابرات الروسية هي من تختار الأشخاص المسموح لهم بالدخول الى عالم السياسة والإقتصاد ، ومن يجب عليه الخروج منها ، لذلك إذا أراد “أي شخص القيام بمصالح سياسية أو اقتصادية مع هذه روسيا ، فإنه يتعامل بالفعل مع أجهزتها الأمنية.“

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة