المفوضية الأوروبية :لا يوجد تفاهم مع بولندا وهنغاريا حالياً بشأن المطالبات القانونية

صرحت نائبة رئيسة المفوضية الأوروبية الجديدة، فيرا يوروفا، الثلاثاء، بأن الخلافات بين المفوضية الأوروبية وسلطات بولندا وهنغاريا، فيما يتعلق بالمطالبات القانونية المرفوعة ضدهما لا تزال قائمة، ولا يمكن للأطراف حل هذه القضايا حتى الآن لأن لديهم مواقف مختلفة.

وقالت يوروفا لصحفيين، عقب اجتماع لمجلس أوروبا في بروكسل تناول ملفي بولندا وهنغاريا: “”نسمع من هنغاريا وبولندا أن كل شيء على ما يرام​​​. كان رد فعلي على ذلك هو أن المخاوف لم تتم معالجتها. نحن بحاجة إلى مزيد من المناقشة ودراسة الوضع. وبحاجة إلى إيجاد حلول حتى يتسنى للدول الأعضاء مرة أخرى أن تكون على ثقة من بولندا و هنغاريا ، لأنه بالنسبة إلى نظام القضاء الأوروبي ، الثقة هي إحدى القوى المحركة الرئيسية”.

وكانت المفوضية الأوروبية قد أطلقت في كانون الأول/ديسمبر عام 2017، الإجراء القانوني الذي يمكن أن يؤدي إلى حرمان بولندا من حق التصويت في مجلس الاتحاد الأوروبي. ويعتقد المجلس التنفيذي للاتحاد الأوروبي أن عددًا من القوانين التي اعتمدتها السلطات البولندية في إطار الإصلاح القضائي تنتهك مبادئ سيادة القانون وتمنح السلطة السياسية سيطرة على القضاء. وأرسلت المفوضية الأوروبية عددًا من التوصيات إلى وارسو ، وحثت فيها على وضع التشريع في إطار المعايير المعمول بها في الاتحاد الأوروبي ، حيث اتخذت محكمة الاتحاد الأوروبي قرارات تلزم بولندا بتعديل الإصلاح.

وفي صيف هذا العام استأنفت المفوضية الأوروبية أمام محكمة الاتحاد الأوروبي في إطار الإجراءات التأديبية ضد هنغاريا بسبب قوانين الهجرة المعتمدة في ذلك البلد.

سبوتنيك

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة