من المصارحة إلى الخلافات.. “تويتـــــــــــر” وسيلة “ترامب” المفضلة لمخاطبة شعبه

0
أ ف ب | الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

{loadposition top3}

 

علاقة ثنائية المسار جمعت الـــرئيس الأمريكي الـــرئيس الامريكي بشبكة سوشيال ميديا “Twitter تويتـر”، ظهر خلالها العديد مـــن الأزمات بينهما، وعلى الرغم مـــن ذلك يعتمد الـــرئيس الأمريكي بشكل كبير على شبكة التغريدات المصغرة، فـــي إيصال حديثه إلى الشعوب.

ويتلخص المسار الأول لتلك العلاقة فـــي الخلافات أوضح “ترامب” والقائمين على “Twitter تويتـر”، والتي برزت فـــي العديد مـــن المواقف، بداية مـــن إعلان ترامب نيته للترشح على “Twitter تويتـر”.

وفيما يلي ترصد “الحياة المصرية” مظاهر الخلافات أوضح الـــرئيس الأمريكي وموقع “Twitter تويتـر”:

– قامت شبكة “Twitter تويتـر” فـــي وقـــت ســـابق برفع دعوى قضائية ضد الإدارة الأمريكية، بعدما طلبت الحكومة الكشف عن مـــعلومات حساب شخص معين معاد للرئيس الأمريكي ترامب، بينما أوضحت الشركة أن “حرية التعبير حق مكفول لمستخدمي Twitter تويتـر والموقع نفسه بموجب التعديل الأول فـــي الدستور الأمريكي”.

– تجاهل الرئيس الأمريكي شركة “Twitter تـويـتـر” واستبعادها بشكل متعمد مـــن اجتماعه مع قيادات شركات التكنولوجيا الأمريكية، وذلك رغم قوتها العالمية، بينما وصفتها إدارته بأنها شركة صغيرة ولم تعد كبيرة كالسابق، الأمر الذي جعل “Twitter تويتر” تشعر وكأنه إهانة كبيرة لها ولدورها فـــي عالم الإنترنت.

– بعد ظهور الحساب الرسمي للرئيس الأمريكي “ترامب” فـــي نتائج البحث المتعلقة بمصطلحات “العنصريين أو المتعصبين أو الحمقى” على “Twitter تويتر”، استبعدت الشركة حساب ” الرئيس الأمريكي” بشكل نهائي مـــن البحث عن تلك المصطلحات الهجومية.

– بينما ذكــر إيف ويليامز المؤسس المشارك لشركة Twitter تويتر: “إذا كـــان موقع التغريدات القصيرة مسؤولاً عن انتخاب الـرئيس ترامب فـــي نوفمبر الماضي، فهو آسف”، معربًا عن أسفه للدور الذي لعبه “Twitter تويتر” فـــي جلب “الرئيس الأمريكي” إلى البيت الأبيض، لأنه يرى أن الموقع كـــان سببا رئيسيا فـــى زيادة شعبية “ترامب” والوصول إلى عدد أكبر مـــن الأشخاص حول العالم.

أما المسار الثاني للعلاقة فهو تمسك ترامب بـ”Twitter تويتر”، ليصبح مركز الإعلان الأول عن قراراته، ويحكم مـــن خلاله إحدى أكبر دول العالم مـــن خلال تغريداته، خلال الشهر الحالي فقط غرد 62 مرة، بمعدل سَنَة 17.4 تغريدة يوميًا و 471 شهريًا.

وترصد “الحياة المصرية” أَفْضُلُ مواقف ترامب على “Twitter تويتر”:

 

– غرد الرئيس الأمريكي من خلال “Twitter تويتر”، ليكشف عن تفاصيل لقائه الأول مع نظيره الروسي بوتين، على هامش قمة العشرين فـــي مدينة هامبورج الألمانية.

 

 

– وعبر ترامب عن موقف امريكا من قضية بولندا على تويتر قائلاً” تفخر أمريكا بالوقوف جنبا الى جنب مع بولندا في كفاحها من اجل القضاء على شرور الإرهاب والتطرف “.

وصرّح الرئيس الامريكي في وقت سابق من خلال تويتر عن اجتماعه مع فرنسا وألمانيا بشان اتفاقية المناخ قال “

– كَذَلِكَ عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ غرد ترامب بخصوص سياسة الطاقة الأمريكية، قائلًا: “سياسة الطاقة الأمريكية الجديدة لدينا ستفتح ملايين الوظائف وتريليونات مـــن الثروة، نحن على أعتاب ثورة حقيقية فـــي الطاقة”.

وتعليقًا على هذا الشأن، ذكــر الدكتور عماد جاد نائب مدير مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، وعضو مجلس الشعب الخاص بالسلطة التشريعية ، إن “Twitter تويتـر” أصبح أداة عالمية لمعرفة قرارات المسؤولين ومتابعة آرائهم وآخر أخبارهم.

وتـابع “جاد”، خلال حديثه لـ”الحياة المصرية”، أن كل رئيس لـــه طريقة معينة فـــي التعبير، ويعد “Twitter تويتـر” الطريقة الأقرب إلى قلب ترامب، للتعبير عن مواقفه والإدلاء بآرائه، ويظهر ذلك فـــي ضخامة عدد تغريداته منذ توليه الحكم.

وأضاف قائلا: “مـــن مصلحة ترامب أن ينهي خلافاته مع (Twitter تويتـر)، فقد أصبح الطريقة الأسهل والأسرع للتعبير عن المواقف والآراء السياسية لترامب بدلًا مـــن الخطب، فضلًا عن قدرته على تسديد وتخزين تلك المواقف”.

 

 

 

المصدر : الوطن 

 
 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.