بولندا تستعد لـ”خطر محدق” في حال قطع الغاز الروسي عبر أوكرانيا

أعلنت شركة النفط والغاز البولندية “PGNIG”، الأربعاء، أن بولندا مستعدة للخطر المحدق، في حال توقف ضخ الغاز الروسي إلى الاتحاد الأوروبي عبر الأراضي الأوكرانية.

وصرحت الشركة في بيان لها: “منذ الأول من كانون الثاني/ يناير عام 2020، هنالك خطر قطع عبور الغاز الروسي إلى الاتحاد الأوروبي، عبر أوكرانيا، بسبب انتهاء عقد نقل الغاز، وعدم وجود عقد جديد”.

وأوضحت الشركة في هذا الصدد: “بمثل هذه الحالة، ينتج عن الإنتاج الوطني، والاحتياطي في مرافق التخزين، وكذلك فرص الاستيراد، بما في ذلك من خلال بيلاروس، ما يساوي في المجمل 25.6 مليار متر مكعب من الغاز سنويا، مقابل استهلاك 19 مليار”.

وأضافت الشركة “في حالة انقطاع الشحنات عبر خط أنابيب الغاز “يامال” والإمدادات العكسية من ألمانيا، فإن فرص التوريد (الغاز إلى بولندا) ستكون عند مستوى 33.1 مليار متر مكعب في السنة، وهذا الحجم سيتشكل من شحنات الغاز الروسي عبر بيلاروس وأوكرانيا، ومن خلال محطة الغاز الطبيعي المسال، وشحنات من الاتحاد الأوروبي، عبر مسار آخر، بدل أن يكون من خلال خط “يامال”، للإنتاج والاحتياطيات الوطنية”.

وختمت شركة النفط والغاز البولندية “بغنيغ” أنه في عام 2019 كان استهلاك الغاز في بولندا حوالي 19 مليار متر مكعب، بما في ذلك 4 مليارات متر مكعب من الإنتاج المحلي، و9 مليارات متر مكعب تم شراؤها من روسيا، و3.5 مليار تم شراؤها من الاتحاد الأوروبي و 2.5 مليار متر مكعب من الغاز المكتسب مثل الغاز الطبيعي المسال.

هذا وينص العقد الموقع بين “غازبروم” وبولندا في عام 1996 على تسليم روسيا نحو 10 مليارات متر مكعب من الغاز سنويا لبولندا، كما أن العقد ساري حتى عام 2022.

والجدير بالذكر أن سعر الغاز خفض عام 2012 بقيمة 10 بالمئة. وفي عام 2015 رفعت الشركة البولندية “PGNIG” دعوى قضائية إلى هيئة التحكيم في ستوكهولم، تطالب خلالها بتخفيض جديد للسعر، إذ تؤكد الشركة البولندية أن سعر الغاز في العقد مبالغ فيه، ولا يتطابق مع حالة السوق.

 

سبوتنيك

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة