مبادرة الحزام والطريق تعزز العلاقات الصينية-البولندية

0
media

 

مع زيارة تشانغ ده جيانغ رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني القادمة الى بولندا، فإن العلاقات الصينية-البولندية ستتخذ خطوة أخرى نحو تعاون أفضل وتفاهم متبادل.

وحققت العلاقات الثنائية بين البلدين تقدما مستمرا منذ إقامة شراكة استراتيجية شاملة في يونيو 2016، حيث ستقدم زيارة تشانغ فرصة أخرى لتعزيز تعاون أوثق بين البلدين.

وشاركت رئيسة الوزراء البولندي بياتا سيدلو في منتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي في بكين في مايو. وخلال الزيارة، تم التوصل إلى سلسلة من التوافقات بين البلدين بشأن زيادة التعاون الثنائي فى إطار مبادرة الحزام والطريق.

وفي العاصمة بكين، قالت سيدلو ان المبادرة ذات أهمية رئيسية ليس فقط لبولندا ولكن أيضا للتنمية المتوازنة والمستدامة العالمية.

 

{loadposition top3}

اقرأ المزيد:الصين : بولندا دولة مهمة وكبيرة في منطقة وسط وشرق أوروبا كما انها شريكة مهمة للصين

وقال كريستوف سينجر، وهو النائب التنفيذي للوكالة البولندية للاستثمار والتجارة، ان بولندا مهتمة للغاية بتنمية مبادرة الحزام والطريق.

وقال سينجر ان المبادرة يمكن النظر إليها أيضا من منظور منطقة وسط وشرق أوروبا الأوسع، حيث يمكن ان تعمل المبادرة “كأقوى محفز” لتعزيز العلاقات مع الصين.

علاوة على ذلك، فإن خدمة الشحن عبر السكك الحديد بين مدينة تشنغدو الصينية ووودج البولندية ستسرع من عمليات نقل البضائع بين الجانبين وتساعد في تنمية المدن البولندية.

وفي مدينة وودج، التي تعد محطة على طول طريق السكك الحديد تشنغدو-أوروبا، وصل أول قطار بضائع قادما من الصين منذ ثلاثة أعوام ونصف العام.

وقال المدير التنفيذي لشركة ((سبيندكونت)) ميشال جاوين لوكالة أنباء ((شينخوا)) “خلال فترة عام ونصف سابقة، رأينا المزيد من النشاط الاقتصادي والكثير من قطارات التصدير وهي تحمل المنتجات البولندية وهي تعود للصين.”

شينخوا 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.