fbpx

دونالد تاسك : نصف الدول الإفريقية تتقدم على بولندا بما يتعلق بحرية الإعلام

شارك دونالد تاسك يوم الثلاثاء في فروتسواف في اجتماع للترويج لكتابه “بصراحة”، وتحدث رئيس حزب الشعب الأوروبي ، في جملة أمور،عن حقيقة أن بولندا ليست مهددة بـ “بوليكست” على غرار ما حدث في بريطانيا العظمى.

قال دونالد تاسك حول وضع بولندا في الاتحاد الأوروبي تحت حكم حزب القانون والعدالة “أننا لسنا في خطر من مواجهة polexite ،ولكن هذه هي اللحظة الأخيرة لوقف الأنشطة التي تهدف بشكل منهجي إلى استبعاد بولندا من الهياكل الأوروبية”.

كما أشار تاسك إلى أن سياسة حزب القانون والعدالة “قصيرة النظر وساخرة”. وقال عن و وصف ياروسواف كاتشينسكي رئيس الحزب بأن “هاجسه الحقيقي هو تبعية واذلال جميع الكائنات من حوله، سواء كان إنسانًا أو حيوانًا أو دولة أو معارضة ، إلخ. أنا لست أخصائيًا نفسيًا ، لكن لديّ انطباع بأنه يعوض في السياسة عن شيء كان ينقصه في الحياة، وهذه الحاجة إلى الهيمنة بأي ثمن وكأنه يبدو من الممكن أن يتعامل مع الشر لتحقيق أهدافه “.

ولفت دونالد تاسك الانتباه إلى القرارات الحكومية المتعلقة بالعدالة وحرية الإعلام قال ” نحن لا ندرك ذلك لأنه لا يزال لدينا وسائل إعلام حرة ومستقلة في السوق. لذلك ، من الصعب علينا أن ندرك إلى أي مدى وصلت عملية السيطرة على وسائل الإعلام واستقبال وسائل الإعلام في بولندا “.

واشار إلى أن من “يراقب مؤشر حرية الصحافة من الخارج يمكن أن يرى أن مؤشر حرية الصحافة ، قد انخفض منذ عام 2014 , وحاليا ، ما يقارب من نصف الدول الإفريقية تتقدم على بولندا بمايتعلق بمؤشر حرية الإعلام” .

قال رئيس الوزراء السابق “سنجد أنفسنا في نفس المكان قريبًا عندما يتعلق الأمر بنظام العدالة في بولندا “.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة