fbpx

أين إختفت الحقائب التي تم جمعها في بولندا بهدف إرسالها الى مدينة حلب السورية ؟ اتهامات و الوزيرة ترد!

قدّم مركز مراقبة السلوك العنصري وكراهية الأجانب في وارسو إخطاراً إلى مكتب المدعي العام في Oleśnicaفي مقاطعة (dolnośląski) فيما يتعلق باحتمال ارتكاب جريمة خلال الحملة الإنسانية التي تهدف إلى جمع “حقائب مدرسية للاطفال في مدينة حلب السورية “، والتي كانت تحت رعاية بياتا كيمبا التي كانت وزيرة المساعدات والشؤون الانسانية آنذاك والمتعاونين معها .

على الرغم من أن طلاب مجمع المدارس الثانوية في مدينة syców جمعوا عشرات الحقائب المدرسية ، إلا أنها لم تصل إلى الأطفال في مدينة حلب ، وإنما كانت الحقائب المدرسية موجودة في مستودع في Syców لعدة أشهر ، حيث تم نقلهم بعد ذلك إلى إحدى الكنائس المحلية ، وذلك وفقًا لنتائج توصل اليها موقع “Gazeta Sycowska”.

واشار مركز مراقبة السلوك العنصري وكراهية الأجانب ، الذين قدموا إخطارًا إلى مكتب المدعي العام بأن بعض الحقائب التي كانت معدة كهدايا لأطفال حلب تمت سرقتها “في الكنيسة” .

وبعد الكشف عن القضية من قبل وسائل الإعلام المحلية ، ردت بياتا كيمبا على تويتر: ” رداً على المقال الكاذب من قبل” Gazeta Sycowska “،والذي استسخته مواقع أخرى ، أعلن أنني أحيل القضية إلى المحكمة بسبب التشهير وانتهاك الحقوق الشخصية “.

لا يقدم مكتب المدعي العام في مقاطعة فروتسواف معلومات إضافية حول هذه القضية. “هذا الإجراء مستمر ، ويجري تنفيذ الأنشطة الإجرائية الجارية فيما يتعلق بالإخطار. نظرًا لطبيعة الإجراء المبدئي ، لا يمكن في الوقت الحالي تقديم معلومات مفصلة عن الأنشطة الإجرائية الجارية والمخطط لها في القضية “- وفق ما اشار اليه المتحدث باسم مكتب المدعي العام في بيان صحفي.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة