fbpx

رئيس المفوضية الأوروبية تقدر ظروف بولندا في مناقشة الاتحاد الأوروبي

صرحت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين الاربعاء بأن” الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لديها نقاط انطلاق متفاوتة على طريق الحياد المناخي ، مستشهدةَ ببولندا التي لا تزال تعتمد على الفحم كمصدر رئيسي للطاقة ، وذلك في نقاش بالبرلمان الأوروبي في ستراسبورج.

وأضافت أن السبب وراء طلب بولندا المزيد من الوقت هو لتحليل آلية الانتقال العادل للاتحاد الأوروبي ، معلنةً استعدادها للتعاون مع الدول الأعضاء في هذا الشأن.

وأكدت أن النقاش حول كيفية دعم الأشخاص والمناطق والشركات في المناطق التي تحتاج حقًا إلى التحول قد بدأ بالفعل.

وأشارت رئيسة المفوضية الأوروبية إلى أن دولاً أخرى من الاتحاد الأوروبي تعاني أيضًا من التحديات ، على سبيل المثال – البرتغال هي واحدة من البلدان الأكثر تضررا من تغير المناخ- الأعاصير ، والفيضانات ، وحرائق الغابات الرهيبة، وقالت إن 60 شخصًا فقدوا حياتهم في الحرائق في العام الماضي ذكرت السويد أيضاً والبرتغال.

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية إن المشكلات التي تواجهها دول أعضاء بعينها وهي تسعى جاهدة للتحول إلى الأخضر مختلفة أيضاً.

قال رئيس المجلس الأوروبي تشارلز ميشيل إنه في قمة الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي ، تبنت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بالإجماع هدف الوصول إلى الحياد المناخي بحلول عام 2050 ، حيث تحتاج “دولة واحدة” إلى مزيد من الوقت لتنفيذ الاتفاقية ،في إشارة إلى بولندا.

بعد أن تحلل بولندا تداعيات الاتفاقية ، سيعود الاتحاد الأوروبي إلى مناقشة الموضوع في شهر حزيران/يونيو 2020.

و اتفق القادة الأوروبيون الأسبوع الماضي على أن الكتلة يجب أن تحقق صفرًا من الانبعاثات الصافية/حياد الكربون/ بحلول عام 2050 ، مما يمهد الطريق لمجموعة واسعة من التشريعات اللازمة لتنظيف الاقتصاد بشكل لم يسبق له مثيل.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة