fbpx

مشروع قانون يعرّض عضوية بولندا في الاتحاد الأوروبي للخطر

سيناقش مجلس النواب البولندي اليوم الخميس ، مشروع القانون الذي تقدم به نواب حزب القانون والعدالة ، منذ أسبوع والذي أثار جدلاً واسعاً ، تتم القراءة الأولى للمشروع في الساعة 12.30 .

قالت المحكمة العليا في بولندا يوم الثلاثاء إن الحكومة البولندية تخاطر بعضوية بولندا في الاتحاد الأوروبي جراء المضي بإصلاحاتها القضائية .

ماذا يعني القانون الجديد؟

دقت المحكمة العليا في بولندا ناقوس الخطر بشأن الخطط التي ستسمح بفصل القضاة إذا شككوا في الإصلاحات القضائية للحكومة. وحذرت المحكمة من أنه إذا تم سن القواعد ، فقد يؤدي ذلك إلى خروج بولندا من الاتحاد الأوروبي.

يعطي مشروع القانون الجديد الحق للحكومة بفصل القضاة إذا شككوا في الإصلاحات القضائية المقترحة من الحكومة أو الذين يتخذون قراراتهم وفق ما يتماشى مع قانون الاتحاد الأوروبي .

كما سيتم إجبار القضاة أيضًا على الإعلان عن الارتباطات والاحزاب التي ينتمون إليها – وبشكل أكثر تحديدًا – جميع الأسماء التي يمكن العثور عليها في هذه المنظمات عبر الإنترنت.

كما تشير المقترحات إلى أنه يمكن إقالة القضاة لمشاركتهم في “أنشطة ذات طبيعة سياسية” أو التصرف بطريقة يمكن أن “تضر بعمل النظام القضائي”.

واعلنت المحكمة العليا في بولندا في بيان لها الثلاثاء إن المضي بمشروع القانون يُعد انتهاكًا لقواعد الاتحاد الأوروبي وسيؤدي ذلك “على الأرجح” إلى معاقبة بولندا من قبل الاتحاد الأوروبي لعدم التزامها بموجب المعاهدة.

وأضاف القضاة أنه إذا ظل حزب القانون والعدالة الحاكم يرفض التراجع وسن الإصلاحات ، فسيتعين على بولندا ترك “الإتحاد الأوروبي”.

وبالمقابل دافعت الحكومة عن القانون المقترح، وقال رئيس الوزراء ماتيوش مورافيتسكي الثلاثاء أن التغييرات تهدف إلى منع “الفوضى”.

وأضاف “لا توجد دولة جادة تسمح لبعض القضاة بالتشكيك في قدرة قضاة آخرين على القرارتعلى تحديد مواعيد أو الأحكام والقرارات التي يتخذها قضاة آخرون.”

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة