fbpx

فلاديمير بوتين غاضب من بولندا ,,, والأخيرة تحتفظ بحق الرد!

على مدار الأيام السبعة الماضية ، تحدث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن بولندا ودورها في الحرب العالمية الثانية حيث تناول هذا الموضوع، ما لا يقل عن خمس مرات في اجتماعات رئيسية – بعضها ليس له علاقةً تُذكر بالتاريخ أو حتى بالسياسة الخارجية.

وفي حديث غير مسبوق باجتماع في وزارة الدفاع بتاريخ 24 كانون الأول/ديسمبر ، وصف بوتين السفير البولندي لدى ألمانيا النازية بأنه “حثالة وخنزير معاد للسامية” , لا يجوز تسميته بشكل آخر, لقد تضامن تماما مع هتلر في مزاجه المعادي للسامية، وعلاوة على ذلك وعد بإقامة تمثال لهتلر في وارسو، لأنه تهكم على الشعب اليهودي” , وذكر بوتين، أن هتلر أبلغ سفير بولندا في ألمانيا لاحقا، عن فكرته طرد اليهود إلى إفريقيا… إلى مستعمرة هناك.

بعد ساعتين ، طرح الموضوع مرة أخرى في اجتماع مع قادة البرلمان. شكر رئيس مجلس الدوما فياتشيسلاف فولودين بوتين وطالب باعتذار من بولندا.

في اليوم التالي ، عقد الرئيس بوتين اجتماعه التقليدي في نهاية العام مع كبار رجال الأعمال الروس. اشار ايضاً إلى ” المواد التاريخية المتعلقة ببدء الحرب العالمية الثانية ومواقع بولندا” .

كما أطلع الرئيس فلاديمير بوتين قادة بلدان رابطة الدول المستقلة على “مؤامرة ميونيخ” وتقسيم تشيكوسلوفاكيا، ودور بولندا في الحرب الثانية، وأبرز لهم وثائق تاريخية رفعت عنها السرية مؤخرا.

وتلا الرئيس بوتين على الحاضرين وثائق تتعلق بالحرب العالمية الثانية رُفع عنها طابع السرية، وأشار إلى أنه يريد أن يكتب مقالا حول هذا الموضوع.

لماذا الاهتمام المفاجئ ببولندا و دورها في الحرب العالمية الثانية؟

اشار نقاد بوتين إلى أن الرئيس الروسي انتقد قرار البرلمان الأوروبي الذي يلقي باللوم على كل من الاتحاد السوفيتي وألمانيا النازية في اندلاع الحرب العالمية الثانية.

بالنسبة إلى الرئيس الروسي ، فإن المساواة بين الاثنين “هو ذروة السخرية” ، ولذلك لجأ إلى محاولة قلب الطاولة على الخصم عن طريق توجيه الاتهام إلى شخص آخر ، أي بولندا.

كثيراً ما اتُهم الاتحاد السوفيتي إلى جانب ألمانيا النازية بتقسيم بولندا ولكن لماذا غضب بوتين من الاتهامات ضد بلد لم يعد له وجود؟

يعد انتصار اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية في الحرب العالمية الثانية أحد أكثر أركان أيديولوجية الدولة تقديراً ، ولا يزال يتم الاحتفال به منذ أكثر من 70 عامًا ب وهي أيضًا وسيلة أساسية للرئيس بوتين لإضفاء الشرعية على سياسته الخارجية التوسعية كخليفة للإمبراطورية السوفيتية، لذلك يرى الكرملين أن أي انتقاد لما يُعرف في روسيا باسم” النصر العظيم “هو هجوم .

بولندا تحتفظ بحق الرد !

وبدورها أعلنت وزارة الخارجية البولندية حقها في الرد على كلمات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حول سياسة وارسو في ثلاثينيات القرن الماضي ودور السفير البولندي لدى ألمانيا في الفترة من 1934-1939، الذي كان على علاقة وطيدة مع هتلر، متوافقا مع سياسته ضد اليهود.

قال ممثل وزارة الخارجية البولندية: “سنقوم بالأمر بعد عطلة عيد الميلاد، حيث يتم الاحتفال بعيد الميلاد الكاثوليكي حاليًا في الجمهورية، وستستمر العطلة حتى يوم الخميس 26 ديسمبر”.

وأشار الدبلوماسي البولندي إلى أنه: “إذا تم اتخاذ قرار بالرد، فإن هذا لن يأتي قبل يوم الجمعة”. وكان الرئيس فلاديمير بوتين قد وصف يوم الاثنين الماضي سفير بولندا السابق لدى ألمانيا النازية، الذي اقترح نصب تمثال لهتلر لوعده بطرد اليهود إلى إفريقيا، بـ”السافل المعادي للسامية”.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة