هل سيواجه الإقتصاد البولندي ركود في العام القادم ؟ تعرف على آراء البولنديين

 

أظهر إستطلاع للرأي أجرته IBRiS لـ Rzeczpospolita ، أن 27٪ من البولنديين يتوقعون دخول بولندا في حالة من الركود الإقتصادي خلال عام 2020 ، فينا قال ثلث المشاركين في الإستطلاع أن عام 2020 سيحمل المزيد من الرخاء والتنمية الإقتصادية للبلاد .

وبحسب الصحيفة فإن النسبة الأكبر من المتفائلين بإزدهار إقتصادي العام القادم هم من أنصار حزب القانون والعدالة الحاكم .

وتلاحظ المجلة أن المخاوف من الركود كانت موجودة منذ بعض الوقت في العديد من الدراسات الاجتماعية والدراسات الاستقصائية التي تحلل الأوضاع الاجتماعية ، وفقًا لاستطلاع أجرته إحدى الصحف ، فإن النساء أكثر خوفًا من الأزمة بنسبة تصل الى 40% ، بينما بلغت نسبة المتفائلات منهن 29%

وبالنسبة للشريحة الشبابية (25-29 عامًا) كانت النتائج أسوء ! ، حيث أجاب 86 في المئة بأن عام 2020 سيشهد حالة ركود ، و 12% منهم يتوقع نمو إقتصادي خلال الفترة ذاتها .

أما بالنسبة للشريحة العمرية الأصغر (18-24) فإن 55% ينظرون بشكل إيجابي لوضع الإقتصادي في البلاد خلال العام 2020

وأظهر أستطلاع الرأي أن سكان المدن كانو أكثر تشائم بالنسبة للمستقبل الإقتصادي ، حيث بلغت نسبتهم 78 ٪ ، بينما كان سكان الأرياف أكثر تفائل وبلغت نسبتهم 41 في المائة

وفقًا لـ Rzeczpospolita ، يعتمد الإيمان بمستقبل أفضل في عام 2020 على الآراء السياسية ايضاً ! حيث أظهر الإستيان أن 25 ٪ فقط من الناخبين لـ الحزب الحاكم يتوقع الركود الإقتصادي في عام 2020 ، و 56 ٪ يؤمن بالتنمية.

بينما 86 في المئة من أنصار المنبر المدني ينظرون للمستقبل الإقتصادي بشكل سلبي ، و 6 في المائة فقط يتوقعون نمو إقتصادي .

وكان الوضع مشابه أيضاً بالنسبة لـ أنصار اليسار ، حيث قال 88 بالمائة أن العام القادم سيكون أسوء ، وفقط 9 في المئة يعتقد أنه سيكون أفضل من الناحية الإقتصادية .

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة