fbpx

المحاكم الحرة في خطر … احتجاجات أمام القصر الرئاسي في العاصمة وارسو

Photo: Prezydent.pl/Eliza Radzikowska-Białobrzewska/Polskie Radio

 

احتج يوم  أمس السبت  المئات من نشطاء وأنصار حزب “RAZEM” المعارض للحكومة الحالية أمام القصر الرئاسي احتجاجا على التغييرات القضائية المثيرة للجدل التي طرحتها الحكومة وتم التصويت عليها من قبل مجلس النواب البولندي ومجلس الشيوخ  وبانتظار توقيع الرئيس البولندي “أندري دودا “ليصبح نافذاً.

وعقب التوقيع على هذا القرار من قبل مجلس النواب البولندي شهدت العاصمة وارسو احتجاجات ليلية أغلق العشرات من البولنديين مدخل مبنى البرلمان البولندي وتم اعتقال 31 شخصا أطلق سراحهم بعد فترة وجيزة وفقا لتقرير الشرطة .

وقال المحتجون في إعلان احتجاجهم ” أن الانتخابات الحرة والنزيهة في بولندا في خطر “وردد المتظاهرون العديد من الهتافات منها المطالبة “بالحرية والمساواة ” في دعوة منهم للرئيس دودا إلى الاعتراض عن التوقيع على هذا القرار  .

و مشروع القانون الذي تمت الموافقة عليه من مجلس النواب البولندي ومجلس الشيوخ يهدف إلى استقالة 25 عضوا المجلس الوطني للقضاء واختيار اخرين من قبل البرلمان البولندي وليس من قبل القضاة المنتخبين .

 

{loadposition top3}

 

وقال نشطاء من حزب “معا” إننا نجتمع اليوم أمام القصر الرئاسي لأن الرئيس البولندي يدعم الدستور والمنصوص على مبدأ الفصل بين السلطات “.

 

كما سينظم المتظاهرون احتجاجات جديدة أمام مبنى القصر الرئاسي اليوم الاحد الساعة 15:00 وأعلن العديد من السياسيين المعارضين مشاركتهم بهذه المظاهرة .

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة