مكتب الرئيس البولندي يضع شروطاً لحضور الرئيس البولندي احتفالات الذكرى 75 لـ “تحرير أوشفيتز “!

ذكر راديو RMF FM أن مكتب الرئيس البولندي أندري دودا قدّم عدة شروط إلى منظمي المنتدى العالمي للمحرقة الذي سيعقد يومي 22 و 23 كانون الثاني /يناير في القدس وبعد ذلك يقرر حضوره الحفل أو عدم الحضور.

من الشروط التي طلبها مكتب الرئيس أن يكون خطاب الرئيس البولندي أندري دودا قبل خطاب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين .

وتلك الشروط هي لوقف الأكاذيب التي تتعلق بالحقائق التاريخية والتي يكررها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين باستمراروفقاً لإذاعة RMF FM.

يخشى السياسيون البولنديون – وليس بدون سبب – من أنه خلال احتفالات القدس التي تحيي ذكرى تحرير أوشفيتز ، سيضع بوتين المسؤولية على بولندا في إبادة اليهود ،و في ديسمبر ، صرح الرئيس الروسي بأن السلطات البولندية أرادت “حل القضية اليهودية” مع ألمانيا قبل الحرب العالمية الثانية.

فيما يتعلق بالوضع ، فإن الرئيس البولندي حريص جدًا على أن يكون قادرًا على إظهار الصورة الحقيقية للحرب ، وإظهار من هو الضحية ومن كان المعتدي المشارك.

يتفاوض الدبلوماسيون البولنديون مع اسرائيل لضمان القاء الرئيس البولندي كلمته في الحفل .

منذ أكثر من عشرة أيام أو نحو ذلك ، اتهم فلاديمير بوتين بولندا بالتواطئ مع النازيين ، ودعم قتل اليهود والمسؤولية المشتركة عن اندلاع الحرب العالمية الثانية ، وبالتالي لا يمكن لبولندا قبول مثل هذه الاتهامات.

لهذا السبب أصدر رئيس الوزراء ماتيوش مورافيتسكي بيانًا حول ما اسماه بـ ” أكاذيب بوتين” ،و لهذا السبب ، من المهم أيضًا ظهور الرئيس البولندي بجوار بوتين والرد على الافتراءات اللاحقة المتوقعة .

ويتم الاحتفال سنوياً بتاريخ “23 يناير” بتحرير القوات السوفيتية لليهود المعتلقين في معسكر “أوشفيتز” للإبادة الجماعية، عام 1945، كما يحيي العالم ذكرى مقتل نحو ستة مليون يهودي أوروبي في معسكرات النازية على أيدي أدولف هتلر، في اليوم ذاته من كل عام.

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية حضور قادة روسيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا والنمسا و بريطانيا وآخرين لإحياء الذكرى الـ75 لتحرير معسكر “أوشفيتز”.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة