في ذكرى الهولوكوست … ساحة الصراع الروسي-البولندي تنتقل إلى القدس !

تجري المفاوضات حاليا مع السلطات الاسرائيلية ومعهد ياد فاشيم بشأن خطاب الرئيس أندريه دودا في المنتدى العالمي للهولوكوست ، الذي سيعقد يومي 22 و 23 يناير في القدس، قال الرئيس دودا إن مسألة المغادرة ما زالت قيد النظر .

يعتبر حضور الرئيس البولندي للمنتدى أمر ضروري بشكل خاص لأن الرئيس الروي فلاديمير بوتين سيتحدث خلال المنتدى ،وتخشى الدبلوماسية البولندية من أن يغتنم الرئيس الروسي هذه الفرصة لتشويه التاريخ مرة أخرى ،و إلقاء اللوم على بولندا في إبادة اليهود.

وقال دودا في لقاء مع TVP INFO “اتضح أن رئيس روسيا وألمانيا وفرنسا ، الذين تعونوا مع ألمانيا النازية في ذلك الوقت ،بإمكانهم التحدث في المنتدى، ولم يوافق المنظمون على القاء رئيس بولندا لكلمة في المنتدى ،أنا بالتأكيد لا أتفق مع هذا الشيء”.

وتابع دودا  “بالنسبة لي ، من الضروري ، بصفتي الرئيس البولندي ، أن أتحدث هناك إلى جانب الرؤساء الآخرين ، بجانب الرئيس بوتين ، بجانب الرئيس شتاينماير ، لكي أتحدث عن معاناة البولنديين ، بمن فيهم اليهود البولنديون والمواطنون البولنديون والحديث عن الخسائر التي عانينا منها نتيجة لذلك. الحرب العالمية الثانية ، المحرقة ، وكيف وقعت الحرب العالمية الثانية علينا ، وكيف تم تسميتها ، حتى أتمكن من التحدث عن الحقيقة التاريخية ، وهي حقيقة كانت ، لسوء الحظ ، يسودها التشويه”.

كما يقول Spychalski المتحدث باسم Andrzej Duda “لا يمكن أن لاتتاح الفرصة لرئيس جمهورية بولندا بالتحدث خلال المنتدى، وخاصة مع الأخذ في الاعتبار التصريحات الأخيرة للرئيس بوتين ، والتي تعتبر ضارة وتشهيرية بحق بولندا” ، ويضيف أن إذا لم يستطع الرئيس الكلام ، فلن يذهب إلى إسرائيل، المفاوضات مستمرة .

قال Krzysztof Szczerski مستشار الرئيس البولندي على راديو Jedynka “نحن نتحدث مع الجانب الإسرائيلي منذ الخريف. قدمنا ​​توقعاتنا فيما يتعلق بمسار هذه الاحتفالات ، بما في ذلك كيف سيكون دور الرئيس البولندي. وقد تم بالفعل تلبية بعض هذه التوقعات”، وأضاف “أن السفير البولندي لدى إسرائيل ماريك ماجيروفسكي سيجري محادثات حول هذا الموضوع. واكد “سنرى كيف يمكن في النهاية حل هذه القضايا مع الجانب الاسرائيلي”.

أشار Krzysztof Szczerski إن السيناريو الذي يكون فيه بوتين هو الضيف الرئيسي والمتحدث ويعطيه الفرصة في ياد فاشيم لمواصلة الأطروحات الكاذبة وتحريف أسباب الحرب العالمية الثانية أمر غير مقبول بالنسبة لنا “.

في وقت سابق اتهم ، فلاديمير بوتين ، بولندا بالتواطئ مع هتلر قبل الحرب العالمية الثانية ، وادعى أيضًا أنه كان مسؤولًا بشكل مشترك عن اندلاع هذه الحرب كما وصف بوتين السفير البولندي جوزيف ليبسكي بأنه “خنزير معاد للسامية”. لهذا السبب ، تريد بولندا أن يتحدث أندريه دودا في القدس قبل أو بعد الرئيس الروسي حتى يوضح الحقائق التاريخية من وجهة نظر بولندا .

وتنظم بولندا الأحتفال بذكرى الهولوكوست في 27 يناير، تم تأكيد مشاركة رؤساء النمسا وألمانيا ولاتفيا ومالطا ، وكذلك رؤساء وزراء جمهورية التشيك واليونان. منذ بضعة أشهر ، أعلن الجانب الروسي أن الرئيس بوتين لن يشارك في الاحتفالات في بولندا.

كما أعلن المنظمون ، أن حوالي 200 شخصاً من السجناء السابقين في معسكر أوشفيتز.سيأتون إلى بولندا من جميع أنحاء العالم.

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة