fbpx

الرئيس البولندي يلغي زيارته إلى القدس و وزير الخارجية يصفه بـ “القرار الجيد”!

قرر الرئيس البولندي الثلاثاء الغاء زيارته الى القدس في 23 كانون الثاني/ينايرللمشاركة في مراسم إحياء الذكرى الخامسة والسبعين لتحرير معسكر أوشفيتز وذلك احتجاجا على عدم السماح له بإلقاء كلمة أثناء المراسم.

جاء قرار الرئيس البولندي بعد اجتماعه الثلاثاء مع مجلس الوزراء للتشاورحول الأوضاع الراهنة في الشرق الأوسط و زيارته إلى القدس .

ووصف وزير الخارجية البولندي ياتسيك تشابوتوفيتش قرار الرئيس دودا بأنه “قرار جيد للغاية” , أضاف تشابوتوفيتش  “كان على أندريه دودا أن يستمع إلى رأي الوزراء في اجتماع مجلس الوزراء اللذين اشاروا إلى أن السفر إلى إسرائيل محفوف بالمخاطر”.

وتابع تشابوتوفيتش “أريد أن أقول أن الرئيس سيكون قادرًا على الإشارة إلى هذه القضية ، لأنه سيستضيف اجتماعًا لرؤساء الدول بعد بضعة أيام في أوشفيتز بينهم رئيسا إسرائيل وألمانيا”.

كما أشار وزير الخارجية إلى العلاقة “الواضحة” بين منظمي احتفالات ياد فاشيم وروسيا ،قال” إسرائيل لديها بعض الحسابات السياسية ، وتهتم بعلاقات جيدة مع روسيا ، وروسيا مهمة في سوريا ، وهذا هو المجال الأمني ​​في إسرائيل ، ولكن يمكننا التعامل معها بهدوء أكبر”.

وبدوره صرّح دودا أن حرمانه من فرصة التكريم العلني للمواطنين البولنديين، الذين قضوا في المحرقة النازية يرقى إلى مستوى “تشويه حقيقة تاريخية” حيث قضى نحو ستة ملايين مواطن بولندي، نصفهم من اليهود، في الحرب العالمية الثانية التي اندلعت عند غزو ألمانيا النازية لبولندا في عام 1939.

ينظم المنتدى العالمي للمحرقة الهولوكوست بالتعاون مع معهد ياد فاشيم لشهداء وأبطال المحرقة تحت رعاية رئيس إسرائيل ، المنتدى العالمي للهولوكوست ، تحت عنوان “تذكر المحرقة ومحاربة معاداة السامية”و أكد حوالي 30 قائدًا من جميع أنحاء العالم مشاركتهم. من المتوقع أن يتحدث رئيس روسيا و فرنسا و ألمانيا خلال الحدث.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة