fbpx

سفير بولندا السابق في الولايات المتحدة :بولندا هدف محتمل لإنتقام إيران بعد مقتل قاسم سليماني !

اشار السفير البولندي السابق في الولايات المتحدة، Ryszard Schnepf ،بأن بولندا قد تكون هدف ايران للانتقام بعد وفاة الجنرال قاسم سليماني ، ومن أحد الأسباب عقد مؤتمر الشرق الأوسط الشهير في وارسو ، حيث قال نائب الرئيس الأمريكي إن السلطات في طهران “تقاوم عقوبات الأمم المتحدة ، وتنتهك قرار الأمم المتحدة وتخطط لهجمات على الأراضي الأوروبية”.

وكان قد صرح السفير في مقابلة لراديو TOK FM “كان قرار عقد المؤتمر في وارسو غير صائب ،وكان من الضروري الحفاظ على وضع البلد الذي لديه علاقات جيدة مع جميع الأطراف ، لأنه قد يكون مفيدًا في مثل هذا الموقف. والآن أصبحنا هدفًا محتملًا. آمل ألا يكون هذا هو الحال ، ولكن دعونا نتذكر أن غضب الإيرانيين قد ذهب بعيدًا

وفقًا للسفير السابق ، فإن دونالد ترامب في اغتيال سليماني قد اعتقد وفقا لشخصيته أن “إطلاق النار على رجل واحد يمكن أن يغير الوضع في الشرق الأوسط “، بالطبع هذا ليس صحيحا.

وتابع السفير “قرأت آراء الخبراء والجمبع استبعد فكرة أن انهاء وجود سليماني ، قد تغير ميزان القوى في الشرق الأوسط بالكامل وتوقف عدوانية إيران على العكس من ذلك ، إنها مسألة شعور بالكرامة بالنسبة ( للإيرانيين) ، والطموح ، هي لعبة سياسية “.

وأشار السفير Ryszard Schnepf في برنامج “Polityka na Ostro” الذي يتمحور حول الوضع في الشرق الأوسط ،و قرر دونالد ترامب بعدم الرد العسكري على ايران إلى أن السلطات الإيرانية لديها تكتيك مختلف وأن الهجوم الصاروخي الإيراني ضد القواعد الامريكية في العراق هي رد بسيط لتجنب الضربات الأمريكية اللاحقة الذي قد تدمر ايران على الرخم من الخسائر التي قد تتكبدها الولايات المتحدة .

وأضاف أنه” يجب عدم نسيان الجماعات المسلحة المنتشرة في جميع أنحاء العالم والتي كان الجنرال سليماني يسيطر عليها ، وحقيقة وفاة سليماني لاتعني أن السيطرة على هذه الجماعات قد تلاشت “.

وأكد أن هذا لا يعني أنه “لن يكون هناك أي انتقام على المدى الطويل”.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة