fbpx

بولندا تعتزم إزالة 500 نصب تذكاري من العهد السوفيتي.. وروسيا تهدد بالتصعيد

ذكرت وسائل الاعلام الروسية امس الجمعة أن الحكومة البولندية تخطط لإزالة نحو 500 نصب تذكاري تعود الى حقبة الاتحاد السوفييتي.

وذكر مدير معهد الذاكرة البولندي “لوكاس كامينسكي” في تصريح صحفي، أن خطط الإزالة ستسلم خلال الأسابيع المقبلة إلى السلطات المحلية اتصبح في مرحلة التنفيذ.

وأضاف “كامينسكي” أن “هذه المعالم كان يجب أن تهدم وتزال مطلع التسعينيات مع انهيار الاتحاد السوفيتي، معتبرًا الإبقاء عليها طوال هذه الفترة خطأ فادحًا”.

وأشار إلى أن هذه الإجراءات لن تشمل قبور الجنود السوفييت، التي ستبقى تحت عناية الحكومة البولندية  وقال”كامينسكي” إن الآثار التي من المتوقع إزالتها سيجري نقلها إلى المتاحف، حيث يمكن أن تكون  “شاهدًا على الأوقات الصعبة”.

من جانبها، طالبت “إيلينا سوتورمينا” رئيسة معهد تطوير الدبلوماسية العامة في روسيا، منظمة الأمم المتحدة للثقافة والعلوم يونيسكو  “التدخل لوقف تنفيذ قرار الحكومة البولندية”.

وذكرت “سوتورمينا “يذكر أن تماثيل الجنود السوفيت تم تشييدها تخليدا لذكرى الشهداء من أبناء الشعوب السوفيتية الذين سقطوا في ميدان المعركة دفاعا عن استقلال وسيادة بولندا وفي سبيل تحريرها من الغزاة الألمان النازيين إبان الحرب العالمية الثانية”.

من جانبها اعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية “ماريا زاخاروفا” أن موسكو سترد على هدم الآثار السوفيتية في بولندا، ولكنها تأمل أن تعيد السلطات البولندية النظر في خططها.

 

وينظر البولنديون بعين الغموض والعداء إلى الدور الروسي في البلاد خلال الحرب العالمية الثانية، لكن الروس يؤكدون أن الجيش الأحمر السوفيتي هو من عمل على تحرير بولندا من الاحتلال النازي إبان تلك الحرب.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة