fbpx

دعوة روسية لقطع العلاقات الاقتصادية مع بولندا

قصر الثقافة والعلوم في وارسو الذي بناه الزعيم السوفياتي جوزيف ستالين عام 1955 هدية للشعب البولندي (أسوشيتد برس)

 

 

دعا مجلس الاتحاد الروسي إلى قطع العلاقات الاقتصادية مع بولندا وحظر دخول الأراضي الروسية على المسؤولين البولنديين، وذلك ردا على إقرار وارسو قانون “حظر الترويج للشيوعية” الذي يتضمن إزالة تماثيل الجنود السوفيت محرري بولندا من الغزو الألماني.

وقال نائب رئيس لجنة العلاقات الدولية في المجلس الروسي فرانس كلينتسيفيتش في تصريح له اليوم: “يتوجب على بلادنا التصرف بحزم على هذا المسار، ولا بد من قطع العلاقات الاقتصادية مع هذا البلد دون أدنى تردد. كما يتوجب اتخاذ أشد الإجراءات بحق المسؤولين والبرلمانيين البولنديين الذين وقفوا وراء قانونهم هذا، ومنعهم من دخول أراضي روسيا الاتحادية”.

 

{loadposition top3}

 

وأضاف كلينتسيفيتش: “قائمة المستوردات الروسية من بولندا طويلة جدا في الوقت الراهن، وإذا ما أوقفنا تدفقها على بلادنا “فسنلحق ضربة قوية ببولندا”.

وتابع المسؤول الروسي: “وارسو، ماضية في خطواتها للنيل من روسيا والطعن في هيبتها، وتحولت في الآونة الأخيرة إلى منبر لسياسة الكراهية لروسيا، وتعكف على بث الأخبار الكاذبة وإشعال الفتنة، الأمر الذي يحتم علينا الرد”.

يذكر أن الرئيس البولندي أنجي دودا وقع الاثنين الماضي على قانون تبناه البرلمان البولندي “يحظر الترويج للشيوعية”، فيما يهدف أصحاب القانون المذكور إلى إزالة النصب السوفيتية المنصوبة في ساحات بولندا تخليدا لتضحيات الجيش الأحمر الذي حررها من الغزو الألماني شتاء 1945 إبان الحرب العالمية الثانية.

 

سبأ

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة