مومياء مصرية “كاهن فرعوني”تتكلم بعد 3 آلاف عام على تحنيطها !

في اكتشاف مذهل تمكّن باحثون بريطانيون من إعادة إنتاج صوت الكاهن الفرعوني “نيسيامون” المحنّط والمتوفى منذ 3000 عام، والذي توجد مومياءه في متحف مدينة ليدز الإنجليزية، وذلك باستخدام نسخة ثلاثية الأبعاد من “مجرى الصوت”.

وقال الباحثون إن “صوت” نيسيامون، الذي عاش في عهد الفرعون رمسيس الحادي عشر، قد سمع لأول مرة منذ وفاته وتحنيطه قبل 3 آلاف عام.

وكانت مومياء نيسيامون موضع تدقيق كبير، فقد تم تفكيك الأقمشة الكتانية التي كانت تغطيها، والكشف عن المومياء في العام 1824، وفقا لما ذكرته صحيفة “الغارديان” البريطانية.

وبعد الاختبارات والفحوص المختلفة، تبين أن الكاهن نيسيامون كان في الخمسينيات من عمره عندما توفي، وقد يكون مات اختناقا، بسبب رد فعل تحسسي ناجم عن لسعة حشرة في لسانه.

ويعود سبب هذا الاعتقاد، بحسب أحد الخبراء، إلى بروز لسانه خارج فمه من دون وجود أي ضرر في العظام حول فمه وعنقه.

ومؤخرا، قام فريق من الباحثين بطباعة نسخة ثلاثية الأبعاد من مجرى الصوت للكاهن نيسيامون، وذلك لسماع صوته.

وقال رئيس قسم الهندسة الإلكترونية في كلية رويال هولوواي، بجامعة لندن والمؤلف المشارك في الدراسة ديفيد هوارد: “ما فعلناه هو إنتاج صوت نيسيامون”، لكنه أوضح أنه “ليس صوتا من كلامه، فهو لا يتحدث فعليا”.

الجارديان 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة